محمد بن زايد يستقبل المبعوث الأميركي للتحالف الدولي ضد “داعش”

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة في قصر الشاطئ اليوم الجنرال المتقاعد جون آلن المبعوث الخاص لرئيس الولايات المتحدة الامريكية للتحالف الدولي لمحاربة ما يسمى تنظيم “داعش” الارهابي.

وتم خلال اللقاء بحث عمليات قوات التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” والسبل الكفيلة بمحاربة هذا التنظيم الارهابي والقضاء عليه.

واكد سموه خلال اللقاء دعم ووقوف دولة الامارات العربية المتحدة مع كافة الجهود الدولية للتصدي لأعمال التنظيمات الارهابية وفي مقدمتها تنظيم “داعش” الارهابي الذي يهدد الأمن والسلم في المنطقة مشيرا سموه ان مكافحة التطرف والإرهاب ومجابهة الاعمال الاجرامية والتدميرية التي تتناقض مع القيم الإنسانية والاخلاقية يمثل أساسا هاما لعيش شعوب المنطقة والعالم بسلام وامن واستقرار.

محمد بن زايد يزور المغرب غداً

(وام)

يقوم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، غداً، بزيارة رسمية للمملكة المغربية الشقيقة تستغرق يومين، تلبية لدعوة كريمة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية. وسيجري صاحب الجلالة الملك محمد السادس وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مباحثات رسمية ويشهدان مراسم توقيع اتفاقيات تعاون بين البلدين، وسيقيم الملك محمد السادس مأدبة غداء رسمية على شرف صاحب السمو ولي عهد أبوظبي والوفد المرافق بالقصر الملكي. ويشهد الملك محمد السادس وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تدشين مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بمدينة الدار البيضاء ومصنع إفريقيا للأسمدة ومعمل تحلية مياه البحر بالجرف الأصفر.

وأكدت وسائل الاعلام المغربية على أهمية الزيارة، وأشادت وكالة المغرب العربي للأنباء بالعلاقات الإماراتية – المغربية ووصفتها بالتاريخية والإستراتيجية الاستثنائية والنموذجية بالنسبة للعمل العربي المشترك. واعتبرت الوكالة في تقرير لها تحت عنوان “المغرب والإمارات العربية المتحدة: علاقات استراتيجية أخوية نموذجية وآفاق واعدة للشراكة الاقتصادية المثمرة” أن زيارة صاحب السمو للمملكة المغربية، وستعطي دفعة قوية للشراكة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية التي يحرص عليها البلدان.في حين تحدثت القناتان الأولى والثانية في التليفزيون المغربي عن أن جدول الزيارة يشمل افتتاح مستشفى الشيخ خليفة بالدار البيضاء وتدشين مصنع إفريقيا للأسمدة ومعمل تحلية مياه البحر بالجرف الأصفر بإقليم الجديدة وتوقيع 21 اتفاقية تعاون بين البلدين الشقيقين.

من ناحيتها وصفت صحيفة “الوطن الآن” في تقرير لها العلاقات الإماراتية ـ المغربية بأنها جسر من فولاذ .. وأشادت بالدور الرائد والإستراتيجي لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في تعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين والارتقاء بمستوى التعاون الاقتصادي إلى مستوى تطلعات قائدي البلدين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب الجلالة الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية.

محمد بن زايد: خليفة بخير ويواصل ما أراده وحققه المؤسسون

أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بخير، وأن صحته ولله الحمد جيدة.

وقال سمو ولي عهد أبوظبي: إن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بمبادراته وتوجيهاته الدائمة يواصل ما أراده وحققه الآباء المؤسسون لهذه الدولة في أن يتحلى شعب الإمارات بروح الأسرة الواحدة المتمسكة بتعاليم دينها السمحة وثوابتها الوطنية في وجه كل مايستهدف عقيدتها ووحدتها ونهجها الانساني في حب الخير والسلام والأمن والاستقرار للإنسانية جمعاء.

جاء ذلك، خلال استقبال سموه، بمجلسه بقصر البطين، كبار قادة وضباط القوات المسلحة ووزارة الداخلية والأجهزة الشرطية والأمنية وكبار مسؤولي وزارة الخارجية، وعدداً من سفراء الدولة في البلدان الشقيقة والصديقة، الذين قدموا للسلام على سموه بمناسبة شهر رمضان المبارك.

وأكّد سموه خلال حديثه للحضور أهمية الأدوار التي تؤديها مؤسساتنا العسكرية والأجهزة الشرطية والأمنية في الذود عن حياض الوطن، وترسيخ ركائز الأمن والاستقرار والأمان في ربوعه، إلى جانب مايلعبه رجال الدبلوماسية الإماراتية من دور مهم في تعزيز سمعة ومكانة دولة الإمارات العربية المتحدة على الساحة الخارجية وبين بلدان العالم.
وقال سموه: «كل منكم يمثل الإمارات في عمله ومجاله، وإتقانكم لعملكم وتفانيكم فيه مرآة لإتقان الإمارات كدولة ومجتمع لعملها وخطتها لتحقيق تطلعاتها، ونحن نعول عليكم، وعلى أمثالكم من رجال الوطن الأوفياء في أن تحتضنوا جيل الشباب، وتفتحوا لهم الأبواب وتصبروا عليهم وتمدوهم بالثقة والعزيمة، وتنقلوا لهم المعرفة والخبرة، وتعززوا لديهم قيم الوفاء والولاء وحب الوطن والتفاني في خدمته ورفع شأنه، وأن يكون هذا جزءاً من منهجكم اليومي قولاً وفعلاً.

وطرح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد رؤيته لمسيرة التنمية في دولة الإمارات، مؤكداً أننا جميعاً نصبو إلى أن نكون في الموقع الأول، ونريد لوطننا أن ينافس دولاً متقدمة، استطاعت أن تحشد مواردها البشرية لتحقيق رسالتها الوطنية، مضيفاً سموه بأن عملنا وجهدنا في هذه الفترة هو الثمرة التي سيحصدها جيل أبنائكم وأحفادكم.

وتابع سموه: أمامنا فرصة تاريخية لنعزز التقدم الذي أحرزته دولة الإمارات إقليمياً، وعلينا ألا نبخس حق وطننا وحق الأجيال القادمة، ومن هذا المنطلق أدعوكم جميعاً وأنتم القيادات والمخزون البشري الذي نعتمد بعد الله عليه أن تدركوا أن طموحنا في متناول اليد، ويتطلب الالتزام والتعاون والتنسيق من قبلكم جميعا عزة لهذا الوطن ورفعة لهذه الارض الغالية.

وأضاف سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قائلاً: «كلنا شركاء في خدمة ورفعة هذا الوطن، نحمل أمانة ثقيلة، ومسؤولية جليلة، ويجب علينا جميعاً تغليب المصلحة الوطنية العليا على ما سواها من المصالح الضيقة والمنافع الشخصية، سواء على مستوى الأشخاص والأفراد أو على مستوى المؤسسات والهيئات، وهذا يقتضي المزيد من التعاون والتنسيق بين جميع الجهات، والعمل بروح الفريق الواحد في سبيل الأداء الأمثل والعمل الخلاق الذي يحقق ما نتطلع إليه جميعا في أن يكون وطننا الغالي دولة الامارات بعون الله نموذجاً ناجحاً ورائداً لقيادة ركب التقدم والتطور والتنمية في المنطقة، وصولاً الى مصاف الدول المتقدمة.

وأردف سموه قائلاً: «إن المرحلة القادمة التي تتطلع إليها الإمارات تحتم علينا جميعا أن نغلب التنسيق وجماعية العمل على الفردية، وأن هذا النهج هو الذي سيضمن لنا تحقيق اهدافنا في الرقي بدولة الإمارات ونجاحها، وفي تعزيز نموها وازدهارها.

وقدم سموه قراءة للتطورات والمتغيرات التي تشهدها المنطقة، خاصة في عدد من البلدان العربية وصولاً إلى تزايد تهديدات التيارات المتطرفة والجماعات الإرهابية المستغلة للدين في المنطقة.

وقال سموه: إن المنطقة بما تشهده من تحولات ومستجدات مقبلة على مرحلة جديدة من التحديات، وإن دولة الامارات ليست بمنأى عن تأثيرات هذه المتغيرات التي تستدعي منا جميعاً على المستوى الداخلي أن نكون على أهبة الاستعداد والجاهزية لمواجهتها، ومواكبة تطوراتها وحسن التعامل مع تداعياتها الى جانب أهمية بناء أرضية جديدة للتعاون بين الدول العربية الراغبة في صيانة الأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة الدول ومصالح شعوبها، وذلك من اجل تعزيز الموقف العربي لمواجهة الأخطار المحدقة.

واختتم سموه حديثه بالقول: «إننا على يقين أن التحديات الماثلة والأخطار المحدقة مهما تعددت، فإن الروح الوطنية المشتعلة في نفوس ابناء الوطن، والتي لمسناها من خلال استجابة شباب الوطن في الانخراط في الخدمة الوطنية مؤخرا قادرة على التصدي لها ومجابهتها، وهي لن تلهينا عن مشروعنا الأهم، وهو بناء الأمة الاماراتية القادرة على حمل الراية والرسالة لتحقيق غايتنا المنشودة في الحفاظ على هذا الوطن الغالي، وعلى مقدراته ومنجزاته ومكتسباته للأجيال الحالية والقادمة، وبما يعزز للأمتين العربية والاسلامية منعتها وقوتها ورفعتها.

وأكد سموه أن الولاء للوطن هو الولاء الأعظم والأعمق ويسمو فوق أي ولاء للأسرة، أو القبيلة أو المنطقة.

فلا ولاء أعلى من الولاء لدولة الإمارات وهو مايجب علينا جميعاً أن نغرسه في النشء لنعزز مسيرتنا ونوحد صفنا.

حضر اللقاء، سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الإحتياجات الخاصة، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، وكبار المسؤولين.

محمد بن زايد يتلقى رسالة من الرئيس الموريتاني تتصل بالعلاقات الثنائية

تلقى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رسالة خطية من فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز، رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، تتصل بالعلاقات الأخوية القائمة بين البلدين الشقيقين، وسبل دعمها وتطويرها، وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. جاء ذلك، خلال استقبال الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس في أبوظبي، الفريق محمد ولد الشيخ محمد أحمد الغزواني قائد الأركان العامة للجيوش الموريتانية الذي يزور البلاد حالياً. 
ورحب سمو ولي عهد أبوظبي بالمسؤول الموريتاني والوفد المرافق له، واستعرض معه العلاقات الأخوية التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة وموريتانيا، والسبل الكفيلة بدعمها وتعزيزها في مختلف المجالات، وبما يخدم مصالح البلدين الشقيقين، وذلك في إطار حرص قيادتي البلدين على ترسيخ وتنمية هذه العلاقات إلى آفاق أرحب. وبحث الجانبان مجالات التعاون والتنسيق الثنائي، خاصة في المجالات العسكرية والدفاعية، وتبادلا وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. حضر اللقاء، اللواء الركن عيسى سيف المزروعي نائب رئيس أركان القوات المسلحة، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي. 
وزير الدفاع الفرنسي 
كما استقبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس، في أبوظبي معالي جان ايف لو دريان وزير الدفاع الفرنسي الذي يزور البلاد حاليا. ورحب سمو ولي عهد أبوظبي بوزير الدفاع الفرنسي والوفد المرافق له، وبحث معه علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين البلدين والشعبين الصديقين. واستعرض الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ومعالي جان ايف لو دريان مستوى التنسيق والتعاون الاستراتيجي بين البلدين في مجال الدفاع وحرص قيادتي البلدين على تعزيزه وتطويره إلى آفاق أوسع وأرحب وبما يحقق المصالح المشتركة لهما. كما بحث الجانبان عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك إضافة الى التطورات والمستجدات في المنطقة والعالم. 

حضر اللقاء سعادة اللواء الركن عيسى سيف المزروعي نائب رئيس أركان القوات المسلحة وسعادة محمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي. كما حضر اللقاء من الجانب الفرنسي الفريق جوي أنطوان نوغييه رئيس المكتب العسكري لوزير الدفاع و لويس فاسي مستشار دبلوماسي للوزير وكريستوف سالومون مستشار الوزير للشؤون الصناعية وسعادة ميشيل ميراييه السفير الفرنسي لدى الدولة.

بمجلس محمد بن زايد «التوحد والقوة الكامنة في الاختلاف».. تجربة تؤسس لتغيير المفاهيم

استضاف مجلس الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بقصر البطين مساء أمس، محاضرة بعنوان “التوحد والقوّة الكامنة في الاختلاف”، ألقاها توركيل سون مؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة “المتخصصون” الدنماركية. بحضور سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وعدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين، وسفراء الدول العربية والأجنبية المعتمدين لدى الدولة.
وقدم السيد توركيل سون في بداية المحاضرة شكره على دعوته لتقديم تجربته الشخصية في التعامل مع القدرات الكامنة لدى المصابين بالتوحد، وهي التجربة التي أسست لتغير في مفاهيم وطرق التعامل مع هذه الفئة، مشيداً بتجربة الدولة في التعامل مع المصابين بالتوحد والخدمات المميزة المقدمة لهم والرعاية التي يحظون بها.
مشيراً إلى ضرورة تعزيز الجهود العالمية لتغيير واقع التوحد عالمياً استناداً على تهيئة النظام التعليمي والمؤسسات الدولية وشركات ومؤسسات ورعاة الأعمال الخيرية والعائلات.

4 منطلقات رئيسية
ووضعت المؤسسة 4 منطلقات رئيسية للتعامل المثالي مع المتدربين المرشحين لشغل وظائف، من المصابين بالتوحد والاضطرابات المصاحبة أو المرتبطة بالتوحد، وتتخلص تلك المنطقات بتوقع الخطأ والتعامل مع المواقف بطرق غير طبيعية بحكم المرض، ثم التأقلم واختيار المكان والوظيفة الأكثر ملاءمة لطبيعة كل حالة وصولاً إلى الوضوح في وصف المهام الموكلة أو الأداء المتوقع من المتدرب، وانتهاءً بالجزء الأهم في معادلة سون والتي تتيح إمكانية وصول الحالات المصابة لأشخاص متخصصين الأهم توفر عوامل الثقة، حيث يعاني جل المصابين بالتوحد من صعوبة في الثقة بالأشخاص وتقبلهم، وعليه فإن وجود أشخاص موثوقين بالقرب منهم تتيح تجاوز بعض الإشكاليات بطريقة أنجح.
برنامج تدريبي
وأوضح نخضع المصابين بالتوحد لبرنامج تدريبي يمتد لـ 14 أسبوعا، يبدأ بجرد حالات التوحد والحالات التي تشمل عددا من الاضطرابات المصاحبة من المقيدين في سجلات المؤسسة والوقوف على كافة التفاصيل والانفعالات الصادرة منهم، بإشراف متخصصين مؤهلين، ثم تبدأ مرحلة البحث عن أفضل الوسائل للتعامل مع كل حالة من الحالات عبر أجهزة ريموت وريبوتات مخصصة لقراءة كافة التفاصيل ردات الفعل ووضع تصور كامل عن تلك الحالات، ما يسمح بتوفير منظومة من أساليب التعامل التي توفر أفضل سيناريو يضمن تجنب سلبيات كل حالة وبالتالي إتاحة الفرصة الكاملة أمام التعامل معهم بشكل لا يسمح بانفعالات غير مرغوب بها. وأضاف: تبدأ بعد ذلك مرحلة فرز مهارات الحالات وتقسيم المجموعات الخاضعة للبرنامج التدريبي لنوع من الغربلة الانتقائية التي تتيح جمع الخصال المتشابهة في مجموعات معينة لتتم الاستفادة من تلك البيانات في مرحلة تسويق تلك المهارات لأصحاب العمل تمهيداً للتوصل لاتفاقيات تضمن توفير فرص عمل لهم.
وأوضح أنه وفي أثناء ذلك يكون فريق متخصص قد قام وبالتعاون مع عدد من المؤسسات الداعمة في التعرف على فرص العمل المتاحة ووضع معايير مرنة وواضحة لعمليات التوظيف، ثم تعقد عدد من اللقاءات وورش العمل المشتركة بين أصحاب العمل والمصابين المؤهلين لشغل وظائف
معايير التعامل
وأوضح أن المعايير التي وضعتها المؤسسة للتعامل مع حالات التوحد، أصابت عددا من الموظفين الأسوياء في المؤسسات المتعاونة بالغيرة، مشيراً إلى تقدمهم بطلب اتباع ذات الأنماط وأساليب التعامل التي تطبق على المتوحدين مؤكدين أن الأسوياء يعانون أيضا من اضطرابات نفسية وسلوكية تحتمها ضغوط العمل، ما يوجب إيجاد معادلات تشابه تلك المطبقة على حالات التوحد عليهم. وأشار إلى أن نسبة المصابين باضطرابات طيف التوحد في الولايات المتحدة تبلغ 1 من كل 88 من مجموع السكان، وتتراوح نسبة البطالة بينهم بين80 و90 ٪ رغم امتلاكهم المهارات التي يحتاج إليها القطاع المؤسسي بحكم أنماط التفكير المختلفة ومستويات الذكاء غير العادية. وأكد أن العدد الإجمالي للمصابين بالتوحد في الولايات المتحدة يبلغ حوالي 50 ألف شخص مصاب بالتوحد، مضيفاً: يبدأ أغلبهم رحلة شاقة إلى سوق العمل تحمل الفشل في الغالب إلا في بعض الحالات النادرة منهم. وأكد أن مؤسسة “المتخصصون” تهدف إلى مساعدة المصابين باضطرابات طيف التوحد، على استغلال طاقاتهم الكامنة ليعيشوا حياة إيجابية ومنتجة ومجزية. قدمّت شركة ساب ومؤسسة “المتخصصون” مثالاً يحتذى لشركة عالمية رائدة ومؤسسة ريادة اجتماعية استطاعتا تغيير النمط السائد في سوق العمل. وانطلاقاً من رسالتها المتمثلة في مساعدة العالم على العمل بشكل أفضل وتحسين حياة الناس، أعلنت شركة “ساب” في مايو 2013 بأنها ستنسق مع مؤسسة “المتخصصون” على الصعيد العالمي من أجل تعيين موظفين مصابين بالتوحد في وظائف مختبري برمجيات، ومبرمجين، واختصاصيي ضمان جودة البيانات. وترى ساب أن هناك أفضلية تنافسية كامنة في الاستفادة من المواهب الفريدة للمصابين بالتوحد وفي الوقت نفسه مساعدتهم على تأمين فرص عمل متميزة.
إصابة ابني ألهمتني
سرد المحاضر البدايات الأولى للتعامل مع المصابين بالتوحد عندما اكتشف إصابة ابنه بمرض التوحد، بعد دخوله الحضانة، مشيرا إلى انه لم يتقبل رؤية الطبيبة عندما أخبرته بأن ابنه سيواجه الكثير من التحديات سواء في المدرسة أو في المجتمع، ومن بعدها بدأ يقرأ عن هذا المرض ومستوياته والمصابين وأساليب تفكيرهم وكيفية التعامل معهم، موضحا أن هناك الكثير من المرضى لديهم المواهب والقدرات والمهارات ولكن يحتاجون إلى عناية خاصة لإظهارها.

محمد بن زايد يستعرض مع وفد الكونجرس الأميركي العلاقات وتعزيز الشراكة والمستجدات

استقبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس في قصر الإمارات جون بينر رئيس مجلس النواب الأميركي يرافقه عدد من أعضاء الكونجرس الأمريكي الذين يزورون البلاد حالياً.
ورحب سموه بجون بينر وأعضاء الوفد ، متمنياً أن تسهم زيارتهم لدولة الإمارات في الاطلاع عن قرب على المكونات الحضارية والتاريخية للدولة والتعرف على تطور أنظمتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية .
وجرى خلال اللقاء بحث علاقات الصداقة والتعاون المتميز بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وحرص البلدين على المستويات كافة على تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين الصديقين.
وتبادل سموه وأعضاء الوفد الأحاديث الودية حول العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، خاصة فيما يتعلق بالشراكة التجارية حيث تعد الإمارات من أهم الشركاء التجاريين للولايات المتحدة في المنطقة . وتناول الحديث أيضاً التعاون في القطاع الصحي والذي توليه الإمارات أهمية خاصة ومشروع كليفلاند كلينك أبوظبي الذي تقدمت مراحل العمل به وسيكون جاهزا للعمل بحلول العام المقبل.

وقدم سمو ولي عهد أبوظبي لأعضاء الكونجرس مجموعة من المحاور الأساسية التي تنطلق منها رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ومن أهمها الاهتمام بالعنصر البشري كونه القاطرة الحقيقية لإدامة التطور والتقدم للدولة والحفاظ على منجزاتها ومكتسباتها الوطنية، إضافة إلى بناء اقتصاد معرفي متنوع ومتعدد الروافد يشمل قطاعات حيوية ومستدامة بعيداً عن النفط والغاز مواكب للمتغيرات ومتفاعل مع الاقتصاد العالمي.
وقال سموه إن دولة الإمارات مستمرة في تحقيق أهدافها التي وضعتها سواء على المستوى الداخلي ، وذلك من خلال تحقيق أعلى معدلات النمو في مختلف المجالات، أو على المستوى الخارجي من خلال إقامة أفضل علاقات الصداقة والتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة وبناء الشراكات الناجحة معها والتي تسهم في تحقيق التنمية والاستقرار للدول والشعوب .
وأكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أنه على الرغم من تحقيق منجزات وطنية عديدة ونجاحات تنموية متكررة إلا أن طموحاتنا أكثر بكثير مما تحقق على أرض الواقع، معتمدين على حماسة وكفاءة الكوادر الوطنية وتميز أدائها القيادي في وضع البرامج التي تحق تلك الطموحات وتضع دولة الإمارات العربية المتحدة في مكانتها المتميزة على المستوى الدولي ، مشيرا سموه في هذا الصدد إلى أن من أهم أولوياتنا التعليم والاستثمار في الشباب لأنهم هم مستقبل الإمارات.
وتناول سموه في لقائه رؤية دولة الإمارات للتطورات في المنطقة وبين أن الإمارات في سعيها ومن خلال سياستها الخارجية تهدف إلى العمل مع الأشقاء والأصدقاء نحو ترسيخ الاستقرار والتنمية والتي تعود بالفائدة على شعوب المنطقة وعلاقاتها الثنائية وتضمن أن قيم وتوجهات المستقبل هي الغالبة.
وأشار سمو ولي عهد أبوظبي إلى أن ذلك يتطلب تعاونا مشتركا لبناء عالم عربي يهدف للتطوير وينأى بنفسه عن التطرف والصراع منوها سموه إلى أن هذا الخيار نابع من تجربة الإمارات التي قامت أسسها على التنمية وقيم التسامـح وعدم التدخل في شـأن الغير وقـال “علينا جميعا في المرحلة القادمة أن نتعاون من خلال هذه القيم لنعبر هذه المرحلة الحساسة من تاريخ المنطقة “ .
وأوضح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات العربية المتحدة تبذل جهودها بالتنسيق والتعاون مع الولايات المتحدة الأميركية والدول الشقيقة والصديقة من أجل أن يسود الاستقرار والأمان في المنطقة وتعيش شعوبها بسلام وتسامح في ظل تنمية شاملة ونهضة اقتصادية واجتماعية مستدامة.
وتبادل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع وفد الكونجرس وجهات النظر حول آخر التطورات والمستجدات على الساحة الدولية والإقليمية واستعراض المبادرات والجهود الدولية المبذولة لتحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة وأهمية التعاون المشترك بين البلدين في تعزيز فرص السلام وترسيخ الاستقرار ودفع جهود التنمية في المنطقة.
من جانبهم أعرب أعضاء وفد الكونغرس الأميركي عن سعادتهم بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة والاطلاع على مستويات التقدم والازدهار الذي حققته، مؤكدين حرص الولايات المتحدة الأميركية على مواصلة تعاونها مع دولة الإمارات في مختلف المجالات.
وأبدى الوفد إعجابه بالإنجازات التي حققتها دولة الإمارات وبدور القيادة الحكيمة في الوصول إلى مراتب التقدم والتطور.
حضر اللقاء معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، ومايكل كوربين سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى الدولة

برعاية محمد بن زايد هزاع بن زايد يكرم الفائزين بجائزة أبوظبي

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شهد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي مساء أمس في فندق قصر الإمارات حفل جائزة أبوظبي لتكريم الشخصيات المميزة التي قدمت أعمالا جليلة في مجتمع أبوظبي.
تضمن حفل التكريم عرض أفلام قصيرة تقدم نبذة عن حياة المكرمين وأعمالهم الإنسانية والنبيلة وإنجازاتهم البارزة في المجتمع.
حضر حفل التكريم سمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وعدد من الشيوخ وأعضاء المجلس التنفيذي وكبار المسؤولين والمديرين والتنفيذيين في القطاع الحكومي والمكرمين بالجائزة مع عائلاتهم.
وكرم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان سبع شخصيات مميزة في الدورة السابعة لجائزة أبوظبي تقديراً لأعمالهم الخيرة والنبيلة، فضلا عن مساهماتهم المميزة في مسيرة التنمية بأبوظبي.

وكان الأشخاص السبعة قد نالوا التكريم تقديراً للإنجازات التي تضمنت الأعمال الخيرية والصحة والحفاظ على الثقافة والتاريخ في أبوظبي وهم الدكتور فالح حنظل “جمهورية العراق”، وهو مؤلف ساهم في كتابة أكثر من 35 كتاباً عن التاريخ والثقافة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، وجاء إلى أبوظبي قبل أكثر من 40 سنة من العراق، وفي عام 1977 بدأ العمل في مجال النفط والغاز، حيث استطاع أن يطور اهتمامه بالتعرف على اللهجة المحلية والشعر في دولة الإمارات وقد تحولت هوايته إلى شغف قاده إلى تقديم إصدار يعد واحداً من أبرز الكتب التاريخية في الإمارات وهو كتاب “معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة”، وقد ساهم الكتاب في الحفاظ على اللهجة المحلية الإماراتية، ورغم التغيرات الكبيرة التي يشهدها أسلوب الحياة واللهجة المنطوقة فقد ساعدت أبحاثه القيمة في المحافظة على أساليب التعبير والأشعار التي سادت في الماضي.
كما شمل التكريم دومينيك فوجرينيك “جمهورية كرواتيا” وهو طالب في مدرسة الراحة الدولية يبلغ من العمر 14 عاما، حيث قاد سنة 2012 حملة توعية في مدرسته للفحص المبكر للكشف عن مرض انحراف العمود الفقري، والذي يبدأ بالظهور خلال السنوات الأولى من العمر، ويؤدي إلى حدوث تشوهات حادة ومشاكل صحية عديدة، ومن نتائج حملة دومينيك تشخيص 14 طالباً من مدرسته ظهرت لديهم أعراض أولية لمرض انحناء العمود الفقري وقد ساهم ذلك بزيادة الوعي والتعريف بأهمية إجراء الفحوصات المبكرة، واعتمدت بعض المدارس الأخرى حملة الفحوصات الطبية التي أطلقها دومينيك ويتم في الوقت الحالي إجراء فحوصات لمئات الطلاب للكشف عن المرض ليكون بذلك مثالا رائعا على أهمية الأفكار حتى لو كانت بسيطة ويقدمها شخص واحد.
كما شمل التكريم المرحومة موزة بنت مروشد السبوسي “دولة الإمارات العربية المتحدة” وكانت المغفور لها بإذن الله موزة السبوسي “المعروفة بالمروشدية” قد عملت معالجة بالطب الشعبي بفضل معرفتها الواسعة باستخدام الأعشاب الطبية وقد ساهمت في علاج مئات المرضى مجاناً دون أي مقابل، وتعد المرحومة موزة من النساء الإماراتيات الرائدات اللواتي عشن وعملن في فترة ما قبل اكتشاف النفط في الدولة، وكانت قد تولت مهمة إعالة أسرتها بعد وفاة زوجها وحازت على احترام كامل من أفراد المجتمع، وبالأخص في المنطقة الشرقية لإمارة أبوظبي، وأصبحت قدوة للنساء في جيلها والأجيال التالية، وتسلم الجائزة بالنيابة عنها ابنها خادم الرميثي.
وشمل التكريم أيضاً “بيتر هيلير” دولة الإمارات العربية المتحدة “حيث عمل هيلير على تأليف العديد من الكتب حول مواضيع تخص البيئة والتراث الأثري الغني في دولة الإمارات، وقد أقام في الدولة لأكثر من 40 سنة عمل خلالها صحفياً ومؤرخاً ومستشاراً في مجال النفط، ويمتلك “بيتر هيلير” شغفا كبيرا بعلم الآثار وهو الشريك المؤسس ومدير هيئة المسح الأثري لجزر أبوظبي التي تمكنت من اكتشاف عدد من أبرز المواقع الأثرية المهمة في دولة الإمارات، الأمر الذي ساهم في الكشف عن الماضي المخفي، وشارك أيضاً في مشروع لإجراء عملية تنقيب عن الآثار في جزيرة صير بني ياس في موقع أثري لدير يبلغ عمره 1400 سنة ويعد أحد أقدم المكتشفات الأثرية المسيحية في المنطقة، والذي حظي باهتمام وتقدير عال على المستوى العالمي.
ويتجلى تفاني بيتر وإخلاصه لهذه الأرض وأهلها من خلال التزامه بحماية البيئة والتاريخ في هذه الدولة في الوقت الذي تشهد تقدما وتطورا سريعين.
كما شمل التكريم جمعة مانع الغويص “دولة الإمارات العربية المتحدة” وهو واحد من أبرز الشعراء الإماراتيين في الوقت الحالي، وقد اشتهر ونال محبة الجميع بفضل قصائده المميزة التي نالت كل الاهتمام ويرددها الكبار والصغار، وتجسد قصيدتا “دار زايد” و”هذا وطننا” اللتان أصبحتا جزءا من احتفالات اليوم الوطني الفخر بالانتماء للدولة.
وقد كان لقصائد جمعة تأثير كبير على الثقافة الإماراتية لكونها تحتفي بالقيم والرؤية التي رسخها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتعبر عن الفخر بروح الاتحاد.
وشمل التكريم روجر أبتون “المملكة المتحدة” وهو مؤلف وممارس شغوف لرياضة الصقارة التي تابعها لأكثر من 50 عاما في المملكة المتحدة وطنه الأم ومنطقة الجزيرة العربية وكان صديقا للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث رافقه خلال رحلات الصيد.
وقد سافر روجر في أرجاء منطقة الشرق الأوسط باحثا عن أفضل أساليب وضع المصائد وطرق الصيد وممارسي هذه الرياضة لإنجاز كتابه “رياضة الصيد بالصقور عند العرب: تاريخ لطريقة حياة” والذي من خلاله يعرف بتقاليد الحياة البدوية، كما ساهم من خلال هذا الكتاب في بناء جسر ثقافي وإنشاء صلات ما بين محبي رياضة الصيد وتقاليدها القديمة في العالم العربي والدول الغربية، وقد تسلم الجائزة نيابة عنه ابنه مارك أبتون.
عبدالله المسعود..
جهود خيرية
التكريم شمل عبدالله بن محمد المسعود “دولة الإمارات العربية المتحدة” وتم تكريمه نظرا لجهوده الدائمة في مجال الأعمال الخيرية في دولة الإمارات، بالإضافة إلى الخدمات التي قدمها لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الشؤون الخارجية، وكان على الدوام من الناصحين والمستشارين للحكومة الإماراتية من خلال منصبه رئيسا للمجلس الاستشاري الوطني، كما عمل على توثيق العلاقات مع عدد من الدول من خلال تقديم الدعم للمبادرات الثقافية والاجتماعية والتجارية في الخارج وفي دولة الإمارات.
وقد ساهمت أعمال ونشاطات عبدالله المسعود في خدمة الوطن ومساعدة عدد هائل من الطلاب من خلال تقديمه عددا لا يحصى من مبادرات التعليم ويتولى أيضاً رئاسة مجلس إدارة مجموعة عبدالله المسعود وأولاده التي تعد من أقدم الشركات العائلية وأكثرها احتراما في الإمارات، وقد تسلم الجائزة نيابة عنه مسعود بن أحمد المسعود.

تحت رعاية محمد بن زايد /هزاع بن زايد يشهد تخريج القوات البحرية

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة شهد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، الاحتفال، الذي أقامته القوات المسلحة، بمناسبة تخريج الدورة الـ 14 من مرشحي الكلية البحرية، وذلك في مقر ” كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية ” في أبوظبي.
وشهد الحفل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ومحمد أحمد البواردي وكيل وزارة الدفاع، والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان مدير التفتيش العام بالقوات المسلحة، والعميد الركن بحري طيار سعيد بن حمدان آل نهيان نائب قائد القوات البحرية.
كما شهد الاحتفال عدد من الشيوخ، والمعالي الوزراء، وكبار المسؤولين بالدولة، وأعضاء السلك الدبلوماسي، وكبار ضباط القوات المسلحة، والشرطة، وأولياء أمور الخريجين، والمدعوين.
وبدأ الاحتفال بوصول راعي الحفل سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، حيث كان في استقبال سموه في ميدان الاحتفالات رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء الركن بحري إبراهيم سالم المشرخ قائد القوات البحرية، والعميد ركن بحري طارق خلفان عبد الله الزعابي قائد الكلية.
بعدها أدى طابور العرض التحية العسكرية لسموه، وعزفت الموسيقى السلام الوطني لدولة الإمارات، ثم تقدم قائد الاستعراض مستأذناً سموه بتفتيش طابور الخريجين، حيث تفضل سموه بتفقد طابور الخريجين، ثم تليت آيات عطرة من الذكر الحكيم.
بعد ذلك استأذن قائد الطابور سموه لبدء الاستعراض، حيث قدم المرشحون الخريجون عرضاً عسكرياً مروراً أمام سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مؤدين التحية العسكرية لسموه.
عقب ذلك تقدم طابور العرض بهيئة الاستعراض إلى الأمام، حيث أدوا التحية العسكرية لسموه، ثم ردد الخريجون قسم الولاء للوطن، وقيادته الرشيدة.
كلنا خليفة
وألقى العميد ركن بحري طارق خلفان عبد الله الزعابي قائد الكلية كلمة بهذه المناسبة، رحب فيها براعي الحفل، وقال ” كلنا خليفة، نعم كلنا خليفة، وفي لحظات غالية يولد فيها جيل جديد اختاره الوطن، واختار أن تكون له أمواج البحار، التي لا تهدأ، مسرحاً له، وميدانا لشرف خدمة الوطن، وصناعة تطلعاته، وأنه لنا الشرف العظيم سيدي أن تحلوا ضيوفاً كراماً على كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية، لتشملوا بكريم اهتمامكم مراسم تخريج الدفعة الرابعة عشرة من المرشحين البحريين، فرعايتكم لهذا الميدان اليوم هي شهادة ميلاد حقيقة لهم، ينطلقون بتشجيعكم، ومن هنا ليكونوا قوة وطنية فاعلة، ومؤثرة بعد أن تأهلوا بالكثير من مجالات التعليم الحديث والتدريب المتخصص، ويسعدنا أن ضمت الكلية بين أبنائكم الخريجين إخوة لهم من أبناء الدول الشقيقة مملكة البحرين، ودولة الكويت.
وأضاف، إن الدولة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، لتضع تنمية الكوادر الوطنية وتأهيلها ضمن أولوياتها على سلم خطط التنمية الشاملة، التي تنتهجها الدولة، التي مكنتها من تبوؤ مكانة دولية مرموقة في مجال التنمية البشرية، وهذا التوجه يعد تأكيداً وطنياً راسخاً لثقة القيادة بالقدرات والكفاءات الوطنية، وحرصها على أن يظل عطاء الوطن متدفقاً في كل المجالات.
وقال: “إننا كوننا جنوداً لهذا الوطن ملتزمون وداعمون لمسيرة النهضة والإنجازات، نستمد من فكرة قائد مسيرتنا، وإن الاستثمار في العقول بتصدر بناء الأوطان والمحرك الرئيس للتنمية جذوة للجهد والعطاء تؤجج قدراتنا في العمل الجاد المخلص لتظل كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية مؤسسة عسكرية وطنية بامتياز بخطط طموحة، وفريق عمل قادر على الإنجاز من اجل الوطن والإنسان، فجل اهتمامنا صناعة رجال الغد وقادة المستقبل ليكونوا الكفاءات العسكرية البحرية القادرة على القيام بالمهام الموكلة لهم يمتلكون المهارات والصفات الشخصية والقيادية، التي تمكنهم من إكمال مسيرة البناء”.
أدوار
وأضاف في كلمته، ” إن الكلية التي تحمل اسم الشريك الفاعل في تأسيس الاتحاد، الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، تتقدم بخطى حثيثة نحو المنافسة العالمية لتقدم نموذجاً غير مسبوق، ومنتجاً ريادياً تخصصا في علوم البحار، فاليوم وبعد جهد كبير ومتواصل،ضمن الشراكة العلمية التي رسمتها القيادة العامة للقوات المسلحة يجني الوطن ثمرة من ثمار العمل المرسوم”
ورفع قائد كلية راشد بن مكتوم البحرية أسمى آيات الشكر والتقدير إلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لرعايته ومتابعته الدائمة للقوات المسلحة، وحرصه على توفير كل المقومات التي تجعلها قادرة على النهوض بمسؤولياتها وأداء واجباتها.
وبعد ذلك قام سمو راعي الحفل بتسليم الجوائز لأوائل الدورة والمتفوقين، مهنئاً ومباركاً التميز والتفوق العلمي، ثم جرت مراسم تسليم وتسلم العلم من مرشحي الكلية البحرية من الدورة المتخرجة، إلى الدورة الخامسة عشرة، الذين أقسموا على صونها وإبقائها عالية خفاقة، والذود عن حمى الوطن وحماية ترابه.
بعد ذلك هتف الجميع ثلاثاً بحياة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وتقدم قائد الطابور مستأذناً سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان بالانصراف، حيث أدى الخريجون التحية العسكرية لسموه، أثناء مرورهم أمام مقصورة، ثم قام سموه بأخذ الصورة التذكارية مع خريجي الدورة الرابعة عشرة.
الجودة شعار
أوضح العميد ركن بحري طارق خلفان عبد الله الزعابي قائد الكلية البحرية أن الجودة أصبحت في الإمارات شعاراً لكل عمل، ورديفاً ملازماً له، وهو اهم ما نضعه دوما هدفا أمام أعيننا لتحقيقه، وبما يتفق مع روح العصر ومستجداته ففي الاتجاه الخاص بتطوير تقنياتنا العلمية وللارتقاء بمخرجاتنا التعليمية تمضي الكلية قدما في تجربتها الريادية، وإنه ليسعدنا
أن نعلن تحولنا لتطبيق الكتاب الإلكتروني ضمن أول الكليات التي تعتمد هذا التطبيق على مستوى الدولة، حيث يتم الاعتماد على مصادر تعليمية تتناسب مع التطور المتنامي في مجال تقنية المعلومات الذي أصبح جزءاً أساسياً في عصر، يشهد هذا التدفق الهائل كماً ونوعاً.

دولة الامارات العربية المتحدة

الإمارات حقائق وأرقام
دولة الإمارات العربية المتحدة دولة اتحادية تتكون من سبع إمارات هي: أبوظبي ودبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة.
اسم الدولة: دولة الإمارات العربية المتحدة
العاصمة: أبو ظبي
العيد الوطني: 2 ديسمبر (1971)
التوقيت: + 4 ساعات من توقيت جرينيتش
العملة المحلية: الدرهم الإماراتي
سعر الصرف: الدولار الأمريكي يعادل 3.67 درهماً. يرتبط الدرهم الإماراتي رسمياً بالدولار منذ فبراير 2002.
العلم: خطوط مستطيلة أفقية متساوية، أعلاها اخضر اللون، والوسط أبيض، والأسفل أسود، يتخللها مستطيل أحمر من ناحية السارية.
الموقع الجغرافي: تقع دولة الإمارات العربية المتحدة في الجزء الجنوبي الشرقي من شبه الجزيرة العربية، وهي تشغل مساحة مستطيلة الشكل تقريبا وتُشكِّل شواطئها الجزء الجنوبي والجنوبي الشرقي من الخليج العربي وجزءاً من الشواطئ الغربية لخليج عمان.
الموقع بالنسبة إلى خطوط الطول والعرض: تقع دولة الإمارات على الخط 24 شمالاً و54 شرقاً.
المساحة: حوالي 82 ألف و880 كلم2، وتشغل أبو ظبي حوالي 87% من إجمالي مساحة الدولة.
الشريط الساحلي: كان طول الشريط الساحلي حوالي 1318 كيلومترا, وذلك قبل تنفيذ المشروعات العمرانية الجديدة مثل النخيل وغيرها. لكن هذا الرقم مرشح للزيادة بفعل المشاريع الجديدة وعمليات التوسع المترتبة عليها.
التضاريس: سهل ساحلي منخفض يمتزج بالكثبان الرملية لصحراء الربع الخالي، مع جبال وعرة على طول الحدود الشرقية مع عُمان.
أقصى ارتفاع وانخفاض عن مستوى البحر: توجد أدنى نقطة عند مستوى البحر، في حين تقع أعلى نقطة في جبل يبير على ارتفاع 1527 متراً.
الموارد الطبيعية: أهم الموارد الطبيعية هي البترول والغاز الطبيعي، ويوجد أكثر من 90% منها في أبو ظبي.
المناخ: تتمتع دولة الإمارات بمناخ صحراوي دافئ ومُشمس شتاءاً، وحار ورطب صيفاً، ويكون المناخ أكثر اعتدالاً وأقل رطوبة في الجبال الشرقية.
النظام السياسي:  الإمارات دولة اتحادية تتمتع فيها الدولة الاتحادية بسلطات يحددها الدستور, في حين تكون السلطات الأخرى محلية تتمتع بها كل إمارة بشكل منفرد.
الدستور:  تم تبنّيه مؤقتاً في 2 ديسمبر 1971 وأجيز بشكل دائم في العام 1996.
رئيس الدولة:  صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان, حاكم أبو ظبي.
نائب رئيس الدولة ورئيس الوزراء:  صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم, حاكم دبي.
نائب رئيس مجلس الوزراء:  سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان.
نائب رئيس مجلس الوزراء:  سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان.
مجلس الوزراء: يتم ترشيح أعضائه من قبل رئيس الوزراء ويعينهم رئيس الدولة.
النظام القانوني:  بالإضافة إلى نظام المحاكم الاتحادية، فإن جميع الإمارات لديها محاكم مدينة لمعالجة القضايا الجنائية والمدنية والتجارية ومحاكم شرعية لمعالجة القضايا الدينية والإرث والزواج وغيرها.
المساعدات الخارجية: منذ العام 1971 قدم صندوق أبو ظبي للتنمية 5.4 مليار دولار أميركي كمساعدات إلى 55 دولة (2005), وظلت الإمارات إحدى الدول الرئيسية المساهمة في تقديم الإغاثة والعون الإنساني للمناطق المنكوبة والمتأثرة من الصراعات والنزاعات والكوارث الطبيعية على المستوى الحكومي والمنظمات الطوعية على حد سواء، مثل هيئة الهلال الأحمر.
المشاركة في المنظمات الدولية:
تشارك دولة الإمارات في العديد من المنظمات الدولية والإقليمية من بينها، على سبيل المثال البنك العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا, الصندوق العربي للتنمية الاجتماعية والاقتصادية, صندوق النقد العربي, المنظمة الدولية للأغذية والزراعة (الفاو)، مجموعة السبعة والسبعين, مجلس التعاون لدول الخليج العربية, الوكالة الدولية للطاقة الذرية, البنك الدولي لإعادة الإعمار والتنمية, المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو), بنك التنمية الإسلامي, الصندوق الدولي للتنمية الزراعية, الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر, منظمة الصحة العالمية، منظمة العمل الدولية، منظمة التربية والثقافة والعلوم (يونيسكو)، منظمة الأمومة والطفولة (يونيسيف)، منظمة المؤتمر الإسلامي، منظمة عدم الانحياز، منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، ومنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، منظمة الدول العربية المصدرة للنفط (أوابك)، منظمة الأنكتاد.
عدد السكان: 4.1 مليون (تعداد 2005).
نسبة المواطنين: 21.9% من إجمالي عدد السكان (3.8 مليون).
نسبة الوافدين: 78.1% من إجمالي التعداد السكاني.
الذكور بين المواطنين: 50.7%
الإناث بين المواطنين: 49.3%
المواطنين دون ال 20 عاما: 51.1%
اللغة الرسمية:  العربية.
الديــانة:  الإسلام, ويسمح بممارسة المعتقدات الدينية الأخرى.
معدل الولادة (تقديرات 2005): 18.78 مولود لكل 1000 نسمة 
معدل الوفاة (تقديرات 2005): 4.26 وفاة لكل 1000 نسمة
متوسط العمر: 78.3 عاماً.
إجمالي معدل الخصوبة (2000-2005): 2.5 (ولادة لكل امرأة)
معدل الوفيات تحت سن الخامسة (2004):  8 بالألف 
معدل وفيات المواليد الجدد (2004): 5.54 بالألف 
معدل وفيات الأطفال (2004): 7.7 بالألف 
معدل وفيات الأمومة (2004):  0.01 لكل 100 ألف 
معدل الأمية: 9% 
مرتبة مؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية (2006): 39
نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي (تقديرات 2006):  139 ألف درهم
الوظائف المدنية (2005): 2.59 مليون
نسبة المواطنات في القوة العاملة (2005): 22.4%
العطلة الرسمية الأسبوعية: الجمعة والسبت للوزارات والدوائر الحكومية، بينما تعمل معظم شركات القطاع الخاص لمدة ستة أيام في الأسبوع.
السنة المالية: من 1 يناير إلى 31 ديسمبر. 
الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الحالية (2006): 599 مليار درهم.
النمو الحقيقي للناتج المحلي الإجمالي (تقديرات 2006): 8.9%
مساهمة القطاع غير النفطي في الناتج المحلي الإجمالي (تقديرات 2006): 63%
الصناعات: النفط والغاز والألمنيوم والإسمنت والأسمدة وصيانة السفن التجارية والبتروكيماويات ومواد البناء وصناعة الأدوية والأغذية والسياحة.
طاقة إنتاج النفط2.7 مليون برميل يومياً
احتياطات النفط المثبتة: 98.1 مليار برميل.
إنتاج الغاز الطبيعي: 65 مليار متر مكعب.
احتياطات الغاز الطبيعي المثبتة: 6 تريليون متر مكعب.
صادرات النفط والغاز (تقديرات 2006): 200 مليار درهم
قيمة الصادرات (تقديرات 2006): 488 مليار درهم.
قيمة صادرات المناطق الحرة (تقديرات 2006): 80 مليار درهم .
إعادة التصدير (تقديرات 2006): 162 مليار درهم.
قيمة الواردات (تقديرات 2006): 359 مليار درهم.
المناطق المزروعة: 260 ألف هكتار أي 3.1% من مساحة الأراضي.
عدد أشجار النخيل: أكثر من 40 مليوناً.
المنتجات الزراعية: التمور والأعلاف والخضراوات والفواكه والماشية والدواجن والبيض ومنتجات الألبان والأسماك.
أسطول صيد السمك: 5191
عدد الصيادين: 17 ألف و264 صياداً.
حصيلة الصيد: 97 ألف و574 طناً.
الاتصالات: سوق متطورة ومزدهرة باضطراد مع أحدث خدمات الألياف البصرية المتكاملة والشبكات الرقمية واستخدام واسع النطاق للهواتف المحمولة.
رمز الاتصال الدولي: 971
رمز الإنترنت: ae
عدد المشتركين في خطوط الهواتف الثابتة: 1.26 مليوناً.
عدد المشتركين في خطوط الهواتف النقالة (2006): 5.78 مليوناً.
عدد المشتركين في شبكة الإنترنت (2006): 578 ألف.
الموانئ البحرية: 15 ميناء في مجملها، بما في ذلك الموانئ الرئيسية التالية: ميناء زايد وميناء جبل علي وميناء راشد وميناء الفجيرة وميناء خورفكان وميناء صقر وميناء الشارقة. كما تقوم أبوظبي بتشييد ميناء رئيسي جديد في منطقة صناعية حديثة هو ميناء خليفة في الطويلة.
المطارات الدولية: 6 مطارات في مجملها, بالإضافة إلى مطار سابع قيد الإنشاء في منطقة جبل علي وهو مطار دبي العالمي المركزي.
إجمالي طاقة توليد الكهرباء (2006): 16 ألف و220 ميجاواط.
مشاريع توليد الطاقة (2010): 26 ألف ميجاواط.
المعدل السنوي لتزايد الطلب على الكهرباء (2005): 12%
إجمالي إنتاج المياه (2004): 195 مليار جالون.
المحطات التلفزيونية: 42
المحطات الإذاعية: 26
عدد الصحف: 9
عدد المجلات: أكثر من 160
وكالة الأنباء: وكالة أنباء الإمارات (وام)