جولات محمد بن زايد

يتحقق وطن اللقاء في كل فعل وطني إيجابي، وفي كل عمل يومي واستراتيجي، وفي الجهود المبذولة على الصعيدين الاتحادي والمحلي . إنها منظومة من الاشتغال الدؤوب لمصلحة الوطن والمواطن، ويتحقق كل ذلك حين يتوج بنزول كبار المسؤولين إلى الميدان، وهو بعض إرث ونهج هذه الدولة، منذ القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والآباء المؤسسين، وصولاً إلى مرحلة التمكين بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله .
الأيام الماضية شهدت حدثاً وطنياً جميلاً وبارزاً، حيث التقى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مواطني المناطق الوسطى والشمالية . أقام في الذيد إمارة الشارقة، وتحرك في اتجاهات متعددة، نحو المواطنين بمختلف قطاعاتهم، تطبيقاً لمفاهيم تقال عادة في كل الأوطان، لكنها لا تتحقق على الأرض كما يحدث هنا، في دولة الإمارات العربية المتحدة .
الشيوخ وفي مقدمهم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والمواطنون في مجلس محمد بن زايد، والحديث يحلو والحوار يتألق، حيث الإنصات إلى قضايا المواطنين، باعتبارها أولوية مطلقة في بلادنا الغالية .
الشكر لمحمد بن زايد على مثابرته وهو يحقق هذا الركن الأساسي والمهم من أركان الحكم الرشيد عاماً بعد عام، مستنداً إلى إرث زايد الخير، وإلى توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، والمرجو أن يحتذي المسؤولون التنفيذيون في الإمارات، على اختلاف المواقع ودرجات المسؤولية، بهذا السلوك، واجب الاقتداء والتعميم، حيث لا يكتفي بالعمل داخل المكاتب والقاعات المغلقة، وإنما الانطلاق منها إلى المجتمع والشارع ومناطق الناس لمعرفة احتياجاتهم على حقيقتها .
وعندما التقى محمد بن زايد الصيادين قال: “جئت لأسمع منكم المشكلات نحو العمل على حلها” . ذلك هو الهدف، حيث المنجز معلوم، والمسؤول الكبير قد لا يصله كل شيء، ولذلك يذهب إلى الناس ليعرف الحقيقة، فلا معالجة من غير معرفة .

ابن الدير

تفاعل وطني مع مبادرة محمد بن زايد لتشغيل ستة آلاف مواطن

أبوظبي في 4 يوليو. وام . تفاعلت الدوائر والمؤسسات والشركات المملوكة لحكومة أبوظبي بشكل سريع مع توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بتعيين ستة آلاف مواطن مباشرة.

وجاءت توجيهات سموه في إطار مدروس وتستند الى نتائج \” ورشة عمل التوطين \” التي عقدت خلال شهر مارس الماضي وأهلت حوالي ستة آلاف مواطن لشغل فرص عمل في مختلف المجالات في القطاعات والدوائر والهيئات الحكومية..فيما تأتي الاستجابة الكبيرة لتوجيهات سموه تأكيدا على استعداد المجتمع الاقتصادي الإماراتي بكل مكوناته لتحمل مسؤوليته الوطنية تجاه الشريحة الهامة والواسعة من أبناء الوطن بشكل يرقى الى مستوى تطلعات القيادة الحكيمة في الدولة التي رأت في تطوير العنصر البشري الأداة الأكثر أهمية في سلم الأولويات الوطنية خلال هذه المرحلة لقدرة هذه الشريحة من الشباب على تحمل المسؤولية والعمل على بناء الوطن.

وتمثل تنمية رأس المال البشري في إمارة أبوظبي أولوية للحكومة حيث أولى المجلس التنفيذي اهتماما خاصا بها من خلال مبادرات عديدة هدفت إلى تحقيق مستقبل أفضل لأبناء الإمارة .. وذلك وفقا لبرامجها الجديدة المطورة على أسس ودعائم عالمية بما في ذلك الجهود المبذولة من خلال مجلس أبوظبي للتعليم.

وتعد إستجابة الدوائر الحكومية والشركات والمؤسسسات المملوكة للدولة لهذه التوجيهات السامية بالإعلان عن تشغيل واستيعاب أعداد هامة من المواطنين.. خطوة بالغة الأهمية.. فيما يبعث على التقدير المبادرات التي أطلقتها شركات القطاع الخاص في تجاوبها الكبير مع توجيهات القيادة.

وأعلن عبدالعزيز الخييلي المدير العام لشركة \” إميريج سيستمز \” في هذا الصدد استجابة الشركة لمبادرة سمو ولي عهد أبوظبي لتوظيف ستة آلاف مواطن في غضون فترة محددة .. مؤكدا أن مبادرة سمو ولي العهد من المبادرات الوطينة الهامة التي سيكون لها تأثير فاعل وإيجابي في مسيرة الوطن خلال المرحلة المقبلة.

وأشاد المدير العام لشركة \” إميريج سيستمز \” بتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لتوظيف ستة آلاف مواطن في مختلف القطاعات التنموية في إمارة أبوظبي .. مؤكدا أن الشركة ستكون في طليعة الشركات والمؤسسات التي تعمل على تنفيذ هذه التوجيهات في إطار سياستها التوسعية وتحقيق أهدافها بما ينسجم مع الرؤية والأهداف العامة لحكومة أبوظبي.

وأعلن الخييلي في لقاء مع وكالة أنباء الامارات \” وام \”.. أن إدارة \” اميريج سيستمز \” قررت استيعاب عدد من المواطنين الشباب للعمل في الشركة استجابة للمبادرة السامية لسمو ولي العهد .. ولفت في هذا الصدد الى أن الشركة رغم كونها \” شركة خاصة \” فإنها تعتبر من أوائل الشركات في مجال دعم التوطين حيث وصلت نسبة التوطين فيها حاليا الى / 48 / في المائة.

وأكد الخييلي أن الشركة تعمل حاليا على التوسع في أعمالها وزيادة عدد العاملين فيها من حوالي /100 / من الكوادر البشرية إلى نحو /300 / خلال عام 2012 .. و/400 / عامل خلال عام 2013 .. مؤكدا أن الزيادة لن تكون في العدد فقط وإنما في نسبة التوطين التي سترتفع الى /70 / في المائة و/80 / في المائة على التوالي رغم أن الشركة هي نتيجة شراكة بين شركتين إماراتية و أوروبية.

يذكر أن شركة \” اميريج سيستمز \” هي شراكة بين \” شركة الإمارات المتقدمة للاستثمار الإماراتية \” بنسبة / 51 / في المائة و الشركة الأوروبية للدفاع والطيران والفضاء \” إي آي دي اس \” التي تعمل في إنتاج طائرات \” ايرباص \” ومعدات الدفاع والأمن بنسبة /49 / في المائة.

ولفت الخييلي الى أن شركة \” اميريج سيستمز \” حققت نتائج هامة في مجال التوطين .. لافتا الى أن نسبة التوطين ما بين /80 / و /85 / في المائة في المجالات العلمية والتكنولوجيا الهندسية وتطبيقاتها العملية في المشاريع التي تنفذها الشركة فيما تشكل نسبة العاملين في مجال الخدمات /15 / في المائة من اجمالي عدد العاملين في الشركة.

وقال إن الشراكة مع \” إي آي دي اس \” الأوروبية تمثل شراكة مع أوروبا بكاملها مؤكدا أن الهدف منها بالدرجة الأولى هو نقل المعرفة الى دولة الإمارات بأسلوب حديث من خلال تنفيذ مشاريع مشتركة لتدريب العقول الإماراتية المتميزة داخل الدولة وخارجها.

ولفت الى أن دولة الإمارات بإمكانها شراء المعدات الدفاعية وأنظمة القيادة والسيطرة من الأسواق العالمية .ولكنها آثرت من خلال شراكتها مع الشركة الأوروبية من إيجاد طاقات وخبرات محلية تلبي احتياجاتها وفق أحدث المعايير الأوروبية .. مؤكدا أن شركة \” اميريج سيستمز \” تمكنت خلال فترة وجيزة بناء كوادر وطنية عالية المستوى حيث وصل عدد العاملين المواطنين في الشركة الى / 35 / في المائة من إجمالي القوى العاملة فيها ويعمل غالبيتهم في المجالات الفنية والتكنولوجية المتقدمة.

وقال عبدالعزيز الخييلي المدير العام لشركة \” إميريج سيستمز\” .. إن تطوير الكوادر البشرية المواطنة يأتي في إطار رؤية الشركة بأن تكون رقما متقدما جدا على المستوى العالمي في مجال الأنظمة الهندسية والبرامج الأمنية وخلق بيئة عمل صحية متعددة الجنسيات تعمل تحت مظلة واحدة في الدولة.

ولفت الخييلي الى أن شركة \” اميريج سيستمز \” وقعت إتفاقية مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا لإبتعاث عدد من الطلبة المتفوقين للدراسة في أحدث الجامعات الأوروبية والعمل مع شركة \” إي آي دي اس \” الأوروبية ومن ثم العمل مع شركته بعد اكتساب العلوم والخبرات العالمية في صناعة الأمن والطيران والفضاء.

وأضاف الخييلي أن استراتيجية \” اميريج سيستمز \” في مجال تدريب الكوادر الوطنية تستند الى توفير الدعم الكامل لتدريب الشباب كجزء من سارهم التعليمي في مجالات الاتصالات والتكونولوجيا والهندسة الأمنية .. مشيرا الى أن الشركة تتيح أمام الخريجين فرص عمل استكمال الدراسة على حسابها و التعاقد معهم للعمل في الشركة مع توفر الفرصة أمامهم لاستكمال دراساتهم العليا.

وأكد أنه يتعين على الشركات الخاصة أن تتحمل مسؤولياتها في مجال بناء الكوادر الوطنية وأن تساهم تنفيذ وتفعيل خطط وسياسات الحكومة.

من جانبها أكدت مديرة الموارد البشرية في شركة \” اميريج سيستمز \” ..

أن سياسة التوطين في الشركة ترتكز على رؤية متقدمة من البحث عن الكوادر المواطنة واستيعابها ورفع كفاءتهم العلمية والتشيغلية في السوق وفق استرايجية الدولة لتطوير الكوادر البشرية .

ولفتت الى أن استراتيجية الشركة تقوم على تدريب الكوادر الوطنية في المجالات العلمية والتكنولوجية لرفد الشركة باحتياجاتها من الكوادر العلمية ورفد سوق العمل في الدولة أيضا بمتطلباته من التخصصات العلمية المتقدمة.. مشيرة إلى أن هذه السياسة التي أعلنتها الشركة حظيت باستجابة واسعة من قبل شريحة كبيرة من الشابات والشباب الخريجين في الدولة ..

منوهة بأن عددا من الشابات والشباب الذين التحقوا حديثا بشركة \” اميرج سيستمز \” أكدوا أهمية البرامج التي أعلنتها الشركة في مجال \” نقل المعرفة \” .

وأكد أحمد حمد حريمل آل علي مسؤول برنامج نقل المعرفة في شركة \” اميرج سيستمز \” أن البرنامج يهدف الى نقل المعرفة التكنولوجية التي اكتسبها الطلاب في الجامعات الى تطبيقات في \” صناعة تقنية المعلومات \” التي تشكل الأساس الرئيسي في عمل الشركة.. مشيرا إلى أن الشركة مهتمة بتطوير مهارات الشباب.

وعرض آل علي تجربته في الشركة حيث تمكن في غضون ستة أشهر من تسلم منصب نائب رئيس مشروع في الشركة.. وقال إن هدف التوطين في الشركة \” هو المساهمة في بناء طاقات وقدرات هندسية في الدولة وامتلاك التقنية العالية من خلال بناء كوادر وطنية متخصصة في العلوم التقنية والتكنولوجية عوضا عن استيراد التكنولوجيا التي تتغير باستمرا مع تقدم العلوم.

و أوضح أن الشركة في اطار هذه الاستراتيجية استوعبت /33 / مهندسا مواطنا يعملون في المشروعات الأساسية التي تنفذها الشركة مؤكدا أن هذا العدد سيزداد باستمرار مع التوسع المتوقع في الشركة خلال السنوات القادمة.

ولفت الى أن \” \” اميرج سيستمز \” بدأت في مايو الماضي بالتعاون مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا تأسيس مختبرات علمية لصقل مهارات الطلبة الخريجين في المجالات الهندسية لردم الفجوة بين العلوم والتطبيقات التكنولوجية..مؤكدا أنها ستستقطب معظم الطلاب الذين سيخضعون للتدريب في هذه المختبرات.

بدوره أكد أحمد البدواوي \” هندسة الكترونيات وماجستير إدارة الأعمال \” وفاطمة رعد العامري \” هندسة الكترونية \” وصنعة سعيد \” هندسة برمجيات \” وهم من الملتحقن الجدد بالشركة .. \” أنهم وجدوا في الشركة المكان المناسب لتطوير قدراتهم العلمية والتكنولوجية واكتساب الخبرات التي يطمحون اليها ليسهموا في خدمة الوطن في أحد أكثر المجالات المتقدمة التي تتطلبها عملية التنمية الشاملة في البلاد.

لقد أثبت التفاعل الإيجابي البناء لجميع الدوائر والمؤسسات والشركات الوطنية مع مبادرة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي بتعيين ستة آلاف مواطن في غضون فترة وجيزة تجاوب هذ الجهات مع مبادرة سموه مما يؤكد اندماج المجتمع الاقتصادي في أبوظي في إطار استراتيجية الحكومة 2030 نحو تعزيز نهضة الوطن وتحقيق تنميته الشاملة والمستدامة بقدرات أبنائها وخاصة جيل الشباب.

قرار محمد بن زايد تؤسس 6 آلاف أسرة مواطنة

أشاد مواطنون ومسؤولون بقرار الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايدآل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي وجه فيه بالعمل على تعيين 6 آلاف مواطن بالقطاع الحكومي، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

وأجمعوا على أن قرار سموه ينم عن تلمس القيادة لحاجات ومطالب أبناء الإمارات وجهودها في توفير وسائل الدعم المختلفة للارتقاء بالوضع الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، منوهين إلى أن ذلك يعني الإسهام المباشر في دعم وبناء 6 آلاف أسرة مواطنة. وثمنوا الذين التقتهم “الاتحاد” جهود سموه وتوجيهاته للجهات ذات العلاقة بالتنفيذ، مؤكدين أن ذلك ينبع من حرصه على مصلحة الوطن والمواطن، وأن هذه الجهود المباركة ستصب في مصلحة الوطن لتدعم سيرته ومسيرته بين الأمم، معربين عن ثقتهم في قيادتهم الرشيدة للعبور بهم نحو التقدم والاستقرار والازدهار الاقتصادي.

التنمية البشرية

أكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، على أنّ توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، بشأن استقطاب 6 آلاف مواطن ومواطنة للعمل تجسد حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بشأن تنمية الموارد البشرية وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين، وذلك من خلال إتاحة التعليم المتميز لكل مواطن ومواطنة، وأيضاً فرص العمل المناسبة التي تمكن كلاً منهم من القيام بواجبه في خدمة الوطن والنهوض بالتنمية البشرية.

وأوضح معاليه أن هذه المبادرة تترجم أيضاً النهج الراسخ للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد طيب الله ثراه الذي علمنا أن الإنسان هو الثروة، وأن تعليم الإنسان وتأهيله للمشاركة في صنع التنمية الوطنية إحدى الركائز الأساسية التي ينبغي علينا الحفاظ عليها.

نهضة حضارية

وأشار محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لعمليات المدارس بمجلس أبوظبي للتعليم، إلى أن هذه المبادرة تحمل دلالات كبيرة ومعانٍيَ عظيمة تعكس حرص القيادة الرشيدة على أن يتمتع المواطن بالعمل وأن يساهم بفاعلية في عملية الإنتاج والنهضة الحضارية التي تشهدها الدولة في جميع المجالات، مؤكداً على أن إمارة أبوظبي وأجندة السياسة العامة بها ورؤيتها الاقتصادية 2030 تجعل من الإنسان محوراً للتنمية، ومن جاءت استراتيجيات كثيرة منها تطوير التعليم، والتوطين، وكذلك الانتقال نحو اقتصاد المعرفة وكلها مبادرات تصب في خدمة الوطن والمواطن والارتقاء بمعدلات التنمية إلى مصاف الدول المتقدمة.

وأوضح أن سعادة أبناء الوطن كبيرة وهم يتابعون توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهي توجيهات تحمل الخير إلى مختلف ربوع الوطن من خلال ما تتيحه من فرص للعمل الشريف لجميع الشباب والفتيات.

توجيهات سديدة

وأكد الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد على أنّ هذه التوجيهات تعتبر استكمالاً لسلسلة طويلة من الاهتمام والرعاية من جانب القيادة الرشيدة لأبناء الوطن في جميع المجالات سواءً في التعليم أو الصحة أو الإسكان أو غيرها، “فالحمد لله الذي أنعم على وطننا بهذه القيادة الرشيدة التي تستشرف المستقبل دائماً، وتضع المواطن في مقدمة أولويات أجندة التنمية الوطنية، ومن هنا فإننا نلحظ حالة البهجة التي عمت ربوع الوطن بهذه التوجيهات السديدة والمتمثلة في استقطاب 6 آلاف مواطناً ومواطنة للانخراط في سوق العمل، وتمكين هؤلاء المواطنين من تحقيق الاستقرار الأسري، وبناء مستقبل تتعزز من خلاله النهضة الشاملة والازدهار الذي تشهده الدولة في جميع المجالات”.

فرحة كبيرة

وأكد الدكتور عبدالله الخنبشي مدير جامعة الإمارات، على أن هذه المبادرة أدخلت الفرح إلى جميع البيوت، بل إلى قلوب هؤلاء الشباب والفتيات الذين ستشملهم خطة التوظيف والاستقطاب في سوق العمل، مشيراً إلى أن الشباب هم طاقة المستقبل وعماد الوطن، كما يتعزز دور الشباب من خلال تلك الرعاية الكريمة من جانب القيادة الرشيدة التي جعلت من هؤلاء الشباب عموداً فقرياً لتنفيذ البرامج والمشاريع التنموية التي تنطلق بالوطن نحو مصاف الدول المتقدمة.

وأوضح أنّ هذه الفرحة الكبيرة من جانب الشباب وأسرهم تجسد عمق الولاء والثقة الذي تكنه قلوب الجميع لقيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

مفتاح سحري

وأشار الدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا إلى أن العمل يمثل المفتاح السحري الذي يبني من خلاله كل شاب وفتاة المستقبل المشرق، وهُناك طاقات شبابية كثيرة في حاجة إلى من يأخذ بيدها، خاصة بعد أن أنجزت مراحل تعليمية متقدمة، والحمد لله فإن هذه المبادرة من جانب الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم تضع هؤلاء الشباب على بداية الطريق الصحيح، وهي بداية يتطلع كل شاب وفتاة فيها لمن يسانده ويشد من أزره.

واعتبر محمد مصلح سعيد أن قرار سموه جاء ملبياً لرغبات المواطنين ويعمل لمصلحتهم، وهو ما عودنا عليه، وأضاف أن تعيين 6 آلاف مواطن يعني أنه يفتح 6آلاف منزل أو أسرة جديدة تستفيد من هذا القرار، وله آثار إيجابية على المجتمع الإماراتي.

وعبر عن سعادته بالقرار الذي يصب في توجه الدولة للتطوير والتنمية وتشجيع للعمالة المواطنة للولوج إلى سوق العمل، ويدعم الاستقرار الأسري.

ومن جانبه، قال سويدان النعيمي إن 6 آلاف وظيفة للمواطنين تحل مشكلة عمل المواطنين، وأنه مع فكرة إحلال الموظف المواطن في أماكن العمل المختلفة والوظائف المتوفرة.

وأشار إلى أن النهضة التعليمية التي أسس لها المغفور له الشيخ زايد انطلقت في السبعينات من القرن الماضي منذ أكثر من 40 عاماً وهي كفيلة بتخرج مواطنين في كافة مجالات الحياة العملية مؤهلين، وتم القضاء على الأمية تقريباً، حيث تواصلت الجهود. وأضاف أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله قد أولى اهتمامه بالتعليم واستمرت النهضة التعليمية على يديه وأصبحت هناك الكثير من الجامعات الإماراتية أو التي لها فروع في الدولة من الجامعات العريقة.

وقال إن القرار يعد لفتة كريمة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لاهتمامه بأبنائه المواطنين والعمل على راحتهم والقضاء على المشكلات التي تواجههم.

ووجه كلمة للمديرين الذين يرى بعضهم أن إنتاجية الموطن لا تفي بالغرض بأن ذلك لا يمكن قبوله في ظل التوجيهات السامية، كما لا يوجد مواطن غير منتج، لكن يوجد مدير غير مؤهل.

خطوة مباركة

ووجه جمعه الهاجري الشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وللفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على هذه المبادرة الطيبة والسعي لتوفير الحياة الكريمة، والقرب من المواطنين وتلمس احتياجاتهم التي من بينها هذه الخطوة المباركة. وقال نرجو من المسؤولين التنفيذيين تطبيق هذا القرار على أرض الواقع والالتزام بتوجيهات سموه، وإيجاد آليات عملية وفعلية لتنفيذ هذه الخطوة.

ويتفق معه في الرأي ناصر أحمد العولقي، الذي أكد أن هذه الخطوة تمس الغالبية العظمى من الشباب المواطن، وكانو يتوقعون مثل هذه الخطوة التي تعد من أكبر الخطوات في المرحلة الأخيرة، وتلبي حاجة الأسر المواطنة التي لديها أبناء باحثين عن عمل.

وقدم شكره لسموه، مشيرا إلى أن الإمارات شهدت نقلة تعليمية ويستطيع أبناؤها إنجاز الأعمال الموكولة إليهم، ويسعون إلى لعب دور في التنمية الشاملة والنهضة التي تعيشها الدولة في ظل الوالد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”

وقال يوسف علي عبدالله الحمادي إن هذا القرار يكشف عن مصداقية قياداتنا الرشيدة، واهتمام سموه بتشغيل العمالة المواطنة أمر ليس بجديد، وهو يهتم بأبنائه باعتبارهم عماد الوطن، ونحن نشكر له هذا الاهتمام، وأكد أن القرار سيحدث نقلة نوعية بالنسبة لشاغلي هذه الوظائف وأسرهم، خاصة مع وجود عدد كبير من المواطنين الباحثين عن عمل.

وقالت مريم الحمادي إن هذه لفتة طيبة وتستحق الإشادة، ونتمنى أن تتكرر في كل سنة لوجود مواطنين ومواطنات كثيرون يبحثون عن عمل، ولا توجد حجة لأحد بعد هذه التوجيهات التي نشكر سموه عليها.

وأكد راشد الهاجري مدير الإعلام والعلاقات في مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، أن توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال ترؤسه اجتماع المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أمس الأول، تبرهن على أن المواطن كان ولايزال يحتل الأولوية على أجندة العمل الحكومي. وقال إن توجيهات سموه بتعيين 6 آلاف مواطن ستبث روح الحماسة لدى المواطنين، والرغبة في أن يكون لهم دور فاعل في عجلة التنمية في الدولة، مشيراً إلى أن هذه االتوجيهات ليست بجديدة على القيادة الرشيدة لخلق فرص حقيقية أمام المواطنين الباحثين عن العمل، وما هي إلا دليل على اهتمام القيادة المتواصل بحاجة المواطنين الحالية والمستقبلية وتسهم في تحريك الاقتصاد الوطني إلى جانب توفير الحياة الكريمة لمواطني الدولة. وأضاف “عوّدتنا الحكومة الرشيدة على المبادرات التي تلامس احتياجات المواطنين وتسهم في حل المشكلات أو الصعوبات التي تواجههم وتتكفل هذه المبادرات بتحقيق كل أنواع الرخاء والرفاهية لهم”.

وتمنى الهاجري أن يكون للمعاقين نصيب من هذه الوظائف، مؤكداً أن المؤسسة ستتواصل مع مجلس أبوظبي للتوطين لبحث توفير فرص عمل لهم.

من جانبه، أكد سالم المنصوري 25 سنة، أن قيادتنا الرشيدة حرصت دائماً على التواصل مع المواطنين وملامسة همومهم والعمل على إيجاد حلول ناجحة لكل مشكلاتهم والتغلب عليها.

وقال إن ما تقوم به قرارات المجلس التنفيذي، برئاسة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تؤكد اهتمام القيادة الرشيدة بتوفير الحياة الكريمة للمواطنين، وتحقيق مزيدا من الرفاهية والاستقرار الاجتماعي القائم على خدمات في مختلف المجالات الاجتماعية والصحية والإسكانية التي تتوافق مع أرقى المستويات العالمية.

وأضاف أن هذه القرارات تمنح المواطنين الاستقرار الأسري والوظيفي، وتؤكد حرص القيادة على توفير الحياة الكريمة لأبنائها.

استقرار أسري

المواطنة فاطمة يوسف أكدت أن توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تسهم في تحقيق الاستقرار الأسري والاجتماعي، لا سيما وأنها تركز على توفير العمل والسكن للمواطنين، وبما يقلل من نسبة البطالة بين المواطنين. وأضافت أن القيادة لا تأل جهداً في البحث عن السبل كافة، التي تؤدي إلى توفير الخدمات للمواطن.

من جانبه، أكد محمد الشامسي 32 عاماً، أن ما أصدره المجلس التنفيذي ما هو إلا استمرار لنهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وأكدته القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. وأضاف الشامسي، أن هذه المكارم ليست جديدة على قيادتنا الرشيدة التي عودتنا دائماً على العطاء اللامحدود، انطلاقاً من الحرص على المواطنين وتحقيق أمنياتهم وتطلعاتهم، لافتاً إلى أن هذه التوجيهات أدخلت البهجة في بيوت أبناء الوطن

أخبار الساعة زيارة محمد بن زايد إلى ماليزيا تفتح آفاقاً رحبة للعلاقات للبلدين

أكدت نشرة  أخبار الساعة  أن الزيارة التي قام بها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لمملكة ماليزيا يوم الجمعة الماضي، تمثل دفعة قوية للعلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وماليزيا وتفتح آفاقا رحبة للتعاون بين البلدين على المستويات كافة خاصة في المجال الاقتصادي.

وتحت عنوان” دفعة مهمة للعلاقات الإماراتية – الماليزية” قالت إن كل من الإمارات وماليزيا تمثلان تجربتين تنمويتين رائدتين في إطاريهما الإقليمي والدولي، وأهم ما يميزهما الطموح الكبير والتطلع الدائم نحو المستقبل والإرادة القوية والاستثمار الأمثل للقدرات الوطنية البشرية منها والمادية، فضلا عما تحظيان به من تقدير واحترام كبيرين على المستوى العالمي، وهذا يعطي علاقات البلدين أهمية خاصة.

وأوضحت أن هناك تقديرا متبادلا بين الإمارات وماليزيا كشفت عنه بوضوح الزيارة الأخيرة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للعاصمة الماليزية، ففي الوقت الذي أشاد فيه سموه بالتجربة التنموية المتميزة في ماليزيا، مؤكدا أن الشعب الماليزي مع قيادته برهن للعالم أجمع أن وضوح الرؤية وامتلاك الإرادة والتحلّي بروح الشراكة الوطنية تصنع الإنجازات وتحقّق النجاحات الباهرة. وقد عّبر رئيس الوزراء الماليزي عن تقديره لما تشهده دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله من نهضة تنموية شاملة وحرص القيادة الحكيمة على بناء دولة عصرية تتمتع بمكانة متميزة على مستوى المنطقة والعالم.

ونوهت النشرة التي يصدرها “ مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية “ بأن ملك ماليزيا منح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وسام الفارس الكبير برتبة “ تون “ وهو أرفع وسام في ماليزيا تقديرا لجهود سموه الكبيرة في تطوير التعاون والصداقة بين البلدين، ووصفت وزارة الخارجية الماليزية في بيان لها بمناسبة الزيارة العلاقات الإماراتية – الماليزية بأنها علاقات متميّزة شهدت نموا كبيرا على مدى السنوات الماضية.

وبينت أن هذا التقدير المتبادل بين الإمارات وماليزيا إضافة إلى الإرادة السياسية المشتركة لتدعيم أواصر التعاون بين الجانبين، وتوافر الفرص المختلفة لهذا التعاون، كلها عوامل تجعل من علاقات البلدين نموذجا للعلاقات التي تقوم على أسس قوية من المصالح المتبادلة، وهذا ما يتضح من التطور المستمر للروابط الاقتصادية والتجارية حتى أن الإمارات تعتبر الشريك التجاري الأول لماليزيا على مستوى منطقة الشرق الأوسط في عام 2010.

وأكدت “ أخبار الساعة “ في ختام مقالها الافتتاحي أن ما خرجت به زيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لماليزيا من اتفاقات وتفاهمات سوف يدفع علاقات البلدين خطوات مهمة إلى الأمام خلال الفترة المقبلة، وذلك ضمن التوجّه الاستراتيجي الإماراتي العميق والواعي نحو آسيا والقوى الصاعدة فيها، وهو التوجه الذي عبر عن نفسه من خلال الكثير من المظاهر خلال السنوات الأخيرة، واستطاعت الدبلوماسية الإماراتية في إطاره أن تحقّق نجاحات كبيرة صبّت وتصب في مسار تحقيق المصالح العليا للوطن.

تنزانيا تشيد برؤية محمد بن زايد في تعزيز ثقافة التطوع

أشاد النائب الثاني لرئيس زنجبار هون بولوزي عيدي بالرؤية الثاقبة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في تعزيز ثقافة التطوع والاستفادة من الموارد المتاحة وتنمية وتطوير خبرات المتطوعين .

 

 

جاء ذلك خلال استقباله أمس متطوعي البرنامج الوطني للتطوع الاجتماعي “تكاتف” المشاركين في التطوع الدولي في زنجبار بحضور مال الله مبارك سويد العامري سفير الدولة لدى جمهورية تنزانيا .

 

 

من جانبه أكد سفير الإمارات أهمية الدور التطوعي في المجال البيئي في ظل الاهتمام العالمي والدولي بالبيئة المستدامة وجهود الدولة بالاستثمار في البيئة، مثمناً جهود المتطوعين ودورهم كسفراء للثقافة الإماراتية .

 

 

وكان فريق تكاتف التطوعي الدولي قد شارك أمس مدرسة كيمبي سماكي للثانوية في زنجبار يومها المفتوح بمناسبة احتفال المدرسة بالأنشطة البيئية . وبدأ اللقاء بكلمة شكر وثناء على الجهود التي يبذلها الفريق لتقديم الخدمات التطوعية والإنسانية إلى جانب تقديم لمحة تاريخية عن المدرسة التي تجاوزت مدة تأسيسها 60 عاماً ويبلغ عدد طلابها أكثر من ألف طالب وطالبة .

 

 

والتقى متطوعو تكاتف مع أعضاء النادي البيئي للمدرسة الذي يضم 200 طالب وقاموا بالتعريف بخدماتهم وأنشطتهم البيئية ودور برنامج تكاتف في التطوع الدولي واهتمام دولة الإمارات بالأنشطة والفعاليات البيئية . كما قام فريق “تكاتف” بالمشاركة مع النادي بأعمال زراعية تمثلت في زرع الشتلات في الحديقة الخاصة بالمدرسة فيما قدم طلاب المدرسة عرضاً تمثيلياً جسد عادات وتقاليد جزيرة زنجبار والظروف الاجتماعية والمادية التي يعانيها أهالي المنطقة . واختتم المتطوعون يومهم السادس بالقيام بأعمال النجارة التي شملت تركيب وطلاء 150 مقعداً وطاولات مدرسية ليتم توزيعها على المدارس .(وام)

إشادة بمكرمة محمد بن زايد لدعم مشتريات الطلاب

عمت الفرحة طلبة وطالبات مدارس منطقة ابوظبي التعليمية لمكرمة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي التي تمثلت بتخصيص 3 ملايين درهم لطلبة وطالبات المدارس لشراء الكتب والمواد العلمية التي يوفرها معرض أبوظبي الدولي والذي من شأنه ان يحقق الطفرة المرجوة على كافة المستويات للمزيد من الاهتمام بقطاع النشء من خلال استكمال المواد العلمية المدرسية وتدعيمها بالموروث الثقافي والادبي ما يساهم في تطويرها وتحقيق طموحاتها المستقبلية فى الارتقاء بالعملية التعليمية.

وأكد عدد كبير من مندوبي دور النشر المشاركة في المعرض أنها لفتة طيبة ستعين المشمولين بها على اقتناء أهم الكتب الأدبية والثقافية. وقال عدد من أصحاب دور النشر الذين استطلعت “الخليج” آراءهم إن هذا القرار جاء في وقته الصحيح، حيث إن هذه المكرمة ستسهم في خلق حالة من الحراك الثقافي والتواصل الاجتماعي الفريد من نوعه، إذ يشكل معرض ابوظبي للكتاب واحة ثقافية تجمع مختلف أطياف المعرفة في مكان واحد، حيث تدل المكرمة على كرم سموه وحرصه على تطوير التعلم والتعليم.

واعتبر علي عاصم ناشر في دار “المؤلف للنشر”، أن قرار الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بشأن تخصيص 3 ملايين درهم لطلبة وطالبات المدارس لشراء الكتب والمواد العلمية التي يوفرها معرض أبوظبي الدولي، إنما يشكل إضافة حقيقية لمسيرة التعليم مواصلة لاهتمام سموه بقطاع الطلبة.

وأضاف: أن توفير المخصصات المالية لزوار المعرض من الطلبة يؤكد عمق الرؤية المستقبلية بهدف الاستمرار والتطوير للأجيال القادمة التي تمثل المستقبل.

وقال أحمد الحلبي من مؤسسة العلماء الصغار، ان قرار سمو ولي عهد أبوظبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بتوفير مبلغ 3 ملايين درهم جاء في الوقت المناسب، حيث ساهم في زيادة ارباح المؤسسات المشاركة الى الضعف مقارنة بالدورة السابقة.

وامتدح جهود ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان راعي الحركة التعليمية في أبوظبي، وقال: إن قرار سموه ليس مستغرباً لأنه ظل يقف خلف الطلبة ويدعمهم باستمرار، إذ عودنا سموه على مبادراته وعلى تشجيعه للطلاب والطالبات وتسهيل مهمتهم وتوجيههم للتطور المأمول.

وقال “إن مثل هذه القرارات ليست غريبة على سمو الشيخ محمد بن زايد ويؤكد دعمه المتواصل واللامحدود لقطاع الطلبة لتصب هذه الخطوة التي تمثل دعماً قوياً للتعليم في الاستراتيجية العامة لإمارة أبوظبي. وتابع الحلبي: ان كل ما نتمناه أن يتم الاستغلال الأمثل لهذا الدعم وأن يوظف بالطريقة المثلى والسليمة وصولاً للأهداف التي يتطلع اليها سمو الشيخ محمد بن زايد، معتبراً أن القرار يعد دافعاً وحافزاً كبيراً للطلاب.

واشار محمد شادي المخللاثي ناشر في دار الرشيد، ان هذه المكرمة التي وجه بها سمو الشيخ محمد بن زايد، هي تعبير صادق من قبل القيادة السياسية في الدولة تجاه طلبة وطالبات مدارس منطقة ابوظبي التعليمية.

وتوجه بالشكر الى سمو الشيخ محمد بن زايد لأهمية مكرمته في مواجهة المعاناة التي تواجهها القراءة من تهميش وعدم اكتراث.

وأعرب محمد شادي عن ثقته بتفاعل الطلاب مع المكرمة وفي استفادتهم منها، ولفت إلى أن جميع المؤسسات ودور النشر والتوزيع المشاركة في المعرض ستجعل من قرارات سموه حافزاً لتجويد الأداء وتقديم أفضل المواد العلمية والأدبية، بينما أكد هيثم مبارك من دار اليرموك للكتاب أن مكرمة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان جاءت في الوقت المناسب وتمثل حافزا لكافة المؤسسات المشاركة في معرض أبوظبي للكتاب لعرض أهم إصداراتها في ظل الاهتمام الذى تجده من القيادة الرشيدة.

وأشار الى ان الدار تتطلع لمرحلة مهمة في مشوارها وتأتي المبادرة الكريمة دعماً لارتفاع الأرباح المالية للدار ما يسهم في زيادة مخصصاتها المالية لإنتاج الكتب والمواد العلمية والثقافية والأدبية.

وأشاد علي حماد من دار “المخترع الصغير”، بمكرمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد. واعتبر ان هذا القرار لفتة جيدة من سموه الذي يلتفت دائماً إلى هموم الأمة العربية وجهوده وسعيه نحو رفع الثقل عن كاهلهم.

كما أشار إلى أن سموه عرف بحمل هموم الآخرين والعمل على تذليل الصعاب الحياتية والمجتمعية فضلاً عن توفير أفضل السبل للرقي بالقراء والباحثين عن المعلومة الأدبية والثقافية، حيث اعتبر أن من حق الطلاب الذين سيسهمون في إعمار وتقدم ورقي هذا البلد أن يتزودوا بالزاد العلمي الذي يساعدهم في التغلب على المعوقات والصعوبات التي ستواجههم في المستقبل.

إشادة بمكرمة محمد بن زايد للميدان التربوي

أشاد الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم بمكرمة الزيادة في العلاوة التكميلية لبدل السكن للعاملين في الميدان التربوي في أبوظبي والتي جاءت بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم،وبمتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، في إطار حرصهم الدائم على النهوض بالتعليم، معبراً عن شكره وتقديره للقيادة الرشيدة بالدولة لدعمها اللامحدود، واهتمامها بجعل العلم والتعليم في قائمة أولوياتها وسعيها الدائم لتحقيق كل ما من شأنه الارتقاء بكل عناصر العملية التعليمية.

إشادة بدعم محمد بن زايد لجهود مكافحة الاتجار بالبشر

 

أشاد مجلس إدارة مراكز إيواء النساء والأطفال ضحايا الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي بدعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لجهود مكافحة الاتجار بالبشر في الدولة.

 

وأعرب المجلس عن تقديره للمساندة القوية التي تجدها مراكز الإيواء من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر.

 

وثمن المجلس المتابعة الحثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر لمراكز الإيواء للاضطلاع بدورها في توفير الرعاية والحماية للضحايا.

 

وأكد مجلس الإدارة في اجتماعه أمس برئاسة صنعا درويش الكتبي مستشارة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان للشؤون الإنسانية رئيس مجلس إدارة مراكز الإيواء أن مبادرات القيادة الرشيدة تساند جهود الدولة وتعزز استراتيجيتها في مكافحة الاتجار بالبشر وتحد من تفاقم معاناة ضحايا هذا النوع من الجرائم الوافدة إلى الدولة.

 

 وشدد المجلس على أن دولة الإمارات تولي أهمية كبيرة لأوضاع المرأة والطفل في الساحات والمناطق الملتهبة وتسعى دائما إلى تبني المبادرات التي تصون كرامة هذه الشرائح وتحد من معاناتها باعتبارها الأكثر تأثرا بالكوارث والأزمات وتداعيات الفقر والتهميش في العديد من الأقاليم حول العالم.

 

وبحث المجلس في اجتماعه العديد من المحاور التي تعزز دور المراكز وتحقق أهدافها في صون الكرامة الإنسانية للضحايا، واستعرض مجالات التنسيق وتعزيز الشراكة مع عدد من الهيئات والمؤسسات في الدولة منها هيئة الصحة أبوظبي والنيابة العامة وشرطة أبوظبي وإمكانية توقيع مذكرات تفاهم معها لتحديد أطر التعاون وآليات التنسيق والمتابعة. وفي النواحي الإدارية اطلع المجلس على النظام الأساسي والتوصيف الوظيفي والهيكل التنظيمي المقترح وتقارير المتابعة المالية وآليات استيعاب الضحايا داخل المراكز والإجراءات المتبعة في هذا الصدد. حضر الاجتماع أعضاء مجلس الإدارة سارة إبراهيم شهيل المديرة التنفيذية للمراكز وعبدالرحمن الطنيجي والدكتورة مريم المزروعي ولانا زكي نسيبة وعائشة ناصر سعيد وإبراهيم التميمي وسعاد المناعي والدكتورة آمال محمود عبد العال عضو ومقرر مجلس الإدارة.(وام)

إشادة عمانية برؤية محمد بن زايد للعمل التطوعي

دعت شكور بنت محمد بن سالم الغمارية عضو مجلس الدولة بسلطنة عمان رئيسة جمعية المرأة العمانية بمسقط (أول امرأة في برلمان خليجي) والحائزة جائزة المرأة العربية المتميزة، الى تعميم الرؤية الثاقبة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في تأسيس وإطلاق ودعم برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي بدولة الإمارات وتعميم نجاحات البرنامج وتجاربه المميزة في التطوع الاجتماعي على مستوى المنطقة وعربيا في إرساء ثقافة التطوع وتطويرها كأسلوب حياة بين مختلف أفراد المجتمعات، وتحفيز الأفراد على العمل التطوعي، واستثمار الموارد المتاحة للقيام بأعمال تعبر عن المسؤولية الاجتماعية وتهدف إلى تلبية احتياجات المجتمع الإماراتي .

 

وعبرت بمناسبة اختتام مشاركتها في منتدى تكاتف الخليجي للتطوع 2009 بالعاصمة أبوظبي، عن تقديرها لمبادرة برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي في مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي في تنظيم منتدى تكاتف الخليجي للتطوع، الذي أتاح الفرصة أمام مؤسسات العمل التطوعي الخليجي لمعرفة التجارب المميزة ونشر الفكر الصحيح للتطوع .

 

وأشارت الى أن مؤسسات العمل التطوعي تعد اضاءة انسانية وحضارية في تقديم اعمال الخير، ومساعدة المحتاجين، والمعوزين، من خلال برامج ومشروعات تطوعية ذات اثر في برامج التنمية، واضحت واجهة مشرقة للعمل التطوعي في أقطار المنطقة، منوهة إلى ان استمرار تنظيم منتدى تكاتف سنويا وتأسيس منتدى خليجي دائم للتطوع يدعم ويحدث العمل التطوعي بالمنطقة .

 

وقالت عضو مجلس الدولة بسلطنة عمان إنني كامرأة أعطيت حق المشاركة في بناء هذا الوطن وكان العمل التطوعي باباً واسعاً أعطانا حق البناء والتعمير ولقد أحببت العمل التطوعي الذي جعلني انطلق عام 1970 وكنت عضوة به في ،1975 وأذكر أننا كنا نعمل كمجموعات ونزور الناس في منازلهم ونقدم لهم الاستشارات الاجتماعية والتوعية والمساعدات وكنا لا نشعر بالوقت . وأضافت ان العمل التطوعي واحد من أبرز الصفات النبيلة التي تتصف بها المجتمعات، فهو كمفهوم يمثل تجاوز الفرد لذاته وتقديمه حاجة المجتمع على راحته الشخصية ومنفعته الذاتية، ويعد من أعلى معاني الإحساس بالمسؤولية، ومؤشراً مهماً على انتماء الفرد للجماعة، واستعداده للتضحية في سبيلها .

إشادة أمريكية برؤية محمد بن زايد بشأن بنية التعليم

اكد البروفيسور هاورد كوهين مدير جامعة بوردو بالولايات المتحدة الأمريكية، تميز البيئة التعليمية في إمارة أبوظبي، حيث تعتبر هذه البيئة واحدة من أرقى البيئات الأكاديمية والتعليمية التي تستقطب جامعات ومراكز بحثية عالمية .

 

أشاد هاورد برؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بشأن توفير بيئة تعليمية ذات معايير عالمية في إمارة أبوظبي يمكنها جذب الجامعات والمراكز التعليمة المرموقة في العالم لتدشين فروع لها في الإمارة .

 

جاء ذلك خلال زيارة البروفيسور هاورد كوهين والوفد المرافق له لجامعة أبوظبي، حيث كان في استقبالهم البروفيسور نبيل إبراهيم مدير جامعة أبوظبي، والبروفيسور تيرينس موتيوك نائب مدير الجامعة، وعمداء الكليات، وعدد من أعضاء هيئات التدريس .

 

 وأكد هاورد أهمية التعاون المشترك بين جامعتي أبوظبي وبوردو الأمريكية، حيث وقع الطرفان مذكرة تفاهم مشترك، تتضمن عدداً من مجالات التعاون في مقدمتها طرح برامج دراسية مشتركة في مرحلتي البكالوريوس والماجستير، وأيضاً تنفيذ مشاريع علمية في قطاعات مختلفة مثل الهندسة والطاقة، بالإضافة إلى تبادل زيارات الطلبة وأعضاء هيئات التدريس من الجانبين .

 

وأشار إلى أن جامعة أبوظبي أصبحت في فترة وجيزة واحدة من أرقى المؤسسات الأكاديمية في المنطقة خاصة، وهي تسعى للحصول على الإعتراف الأكاديمي العالمي، الذى يؤهلها لأن تكون إحدى المؤسسات الوطنية الرائدة في إمارة أبوظبي والدولة، وهذا يمكنها من الدخول في شراكات أكاديمية عالمية بل ويفتح أمامها أبواب المستقبل للانطلاق بمشاريعها البحثية والتطبيقية من النطاق المحلي إلى الإقليمي ومن ثم العالمي .

 

ومن جانبه، ثمّن البروفيسور نبيل إبراهيم، مدير الجامعة التعاون بين الجانبين في مجالات مختلفة، وخاصة فيما يتعلق في طرح البرامج الدراسية وتنظيم مؤتمرات علمية وعالمية، والاستفاده المتبادلة من المرافق والمختبرات الجامعية في الجامعتين، مشيراً إلى الحرص الذى يوليه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس مجلس أمناء جامعة أبوظبي، لمسيرة هذه الجامعة ودورها ورسالتها كجامعة وطنية ذات معايير عالمية للتدريس والبحث العملي وخدمة المجتمع .