اهداء من ابنة دولة الامارت العربية المتحدة

الرؤية : ايجاد موقع الكتروني متميز على شبكة الانترنت حول شخصية صاحب السمو سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان..
الرسالة : جعل المواقع و المنتديات من أهم المصادر المعلوماتية الالكترونية حول دولة الامارات العربية المتحدة في جميع مجالاتها المختلفة ماضياً و حاضراً و الوصول الى العالمية بروح الهوية الوطنية..

محمد بن زايد: الإمارات بقيادة خليفة تتطلع لزيادة التعاون المشترك مع ماليزيا

الرئيسية » الأخبار, فديوهات سمو الشيخ » محمد بن زايد: الإمارات بقيادة خليفة تتطلع لزيادة التعاون المشترك مع ماليزيا
89a-na-145795

استقبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في قصر المشرف أمس، دولة محمد نجيب تون عبدالرزاق، رئيس وزراء ماليزيا، ترافقه حرمه السيدة روزما منصور، والوفد المرافق الذي يقوم بزيارة رسمية للدولة تستغرق ثلاثة أيام.
وجرت لرئيس الوزراء الماليزي لدى وصوله قصر المشرف، مراسم استقبال رسمية، حيث توجه دولة محمد نجيب تون عبدالرزاق، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى منصة الشرف، وعزفت الموسيقى السلامين الوطنيين لماليزيا ودولة الإمارات، وأطلقت المدفعية 21 طلقة تحية لضيف البلاد.
بعدها صافح رئيس الوزراء الماليزي كبار مستقبليه، فيما صافح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان كبار المسؤولين المرافقين لرئيس الوزراء الماليزي.
وسام الاتحاد

وقدم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وسام الاتحاد لدولة محمد نجيب تون عبدالرزاق، رئيس وزراء ماليزيا، تقديراً من دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، للجهود التي بذلها دولته للارتقاء بمستوى العلاقات الثنائية إلى ما وصلت إليه من تطور ورسوخ التي انعكست بالنفع على البلدين والشعبين الصديقين. وأجرى سمو ولي عهد أبوظبي محادثات مع رئيس الوزراء الماليزي، بحث خلالها علاقات التعاون والصداقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وماليزيا، وسبل دعمها وتطويرها، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين.
وأعرب الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن ترحيبه وسعادته بزيارة رئيس الوزراء الماليزي، مؤكداً سموه أن مثل هذه الزيارات تسهم في توطيد أواصر التعاون بين البلدين والشعبين الصديقين.
وأكد سموه أن دولة الإمارات تتطلع بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إلى زيادة التعاون المشترك بينها والدول الصديقة كافة، لما فيه المصلحة المشتركة، ونوه سموه بعمق العلاقات بين البلدين الصديقين، داعياً إلى زيادة فرص التعاون في المجالات كافة، لما فيه خير ومصلحة الشعبين الصديقين.
وقال سموه «إن استمرار علاقتنا المتميزة في النمو والصعود يصب في صالح البلدين والشعبين الصديقين، وسيمكننا معاً من بناء علاقة نموذجية تسعى لتوسيع آفاق التعاون في مختلف المجالات التعليمية والاقتصادية والاستثمارية».
جرى خلال اللقاء الذي حضره سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، ومعالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي، استعراض مسيرة التعاون المشترك، وسبل الارتقاء والاستفادة منها، في زيادة فرص التعاون بين البلدين، خاصة التعاون الاقتصادي والصناعي والاستثماري، وزيادة التبادل التجاري والسياحي، وفي مجال التعليم العالي بما يعود بالنفع على شعبي البلدين الصديقين، إضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.
نمو العلاقات
من جانبه، أعرب رئيس وزراء ماليزيا عن سعادته بزيارة دولة الإمارات، وتجدد اللقاء بسمو ولي عهد أبوظبي، وذلك في إطار التعاون المشترك بين البلدين في العديد من المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتنموية، مشيداً بالنمو والتطور الذي تشهده دولة الإمارات بفضل قيادتها الحكيمة التي أسست وشيدت دولة حديثة تتمتع بسمعة عالية على المستوى الدولي.
وأكد دولة محمد نجيب تون عبدالرزاق ثقته في أن العلاقات بين البلدين ستنمو إلى الأفضل والأحسن بفضل الرغبة الصادقة من الجانبين في تعزيز تعاونهما في مختلف المجالات.
مأدبة غداء
أقام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مأدبة غداء تكريماً لضيف البلاد، دولة محمد نجيب تون عبدالرزاق والوفد المرافق له. وقد حضر اللقاء والمأدبة، الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية، وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، وسمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس دائرة النقل رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ومعالي الدكتور هادف بن جوعان الظاهري، وزير العدل رئيس بعثة الشرف المرافقة، وعدد من الوزراء وكبار الشخصيات، ومسؤولون مدنيون وعسكريون، والسفير عبدالله مطر المزروعي، سفير الدولة لدى ماليزيا. ومن الجانب الماليزي، معالي محمد نظري عبد العزيز، وزير السياحة والثقافة، ومعالي حاجي إدريس جوسوه، وزير التربية، ومعالي هشام الدين تون حسين، وزير الدفاع، ومعالي حسن مالك، وزير التجارة الداخلية والجمعيات التعاونية وشؤون المستهلك، والدكتور علي حمزة، السكرتير الأول للحكومة الماليزية، ومعالي الفريق أول ذو الكفل محمد زين، قائد قوات الدفاع، وأحمد أنور بن عدنان، سفير ماليزيا لدى الدولة. (أبوظبي ـ وام)
بحضور محمد بن زايد ورئيس الوزراء الماليزي
الإمارات وماليزيا توقعان اتفاقاً لبناء مسجد في بندر ماليزيا مستوحى من مسجد الشيخ زايد الكبير
بحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودولة داتو سري محمد نجيب تون عبد الرزاق، رئيس وزراء ماليزيا الذي يزور البلاد حالياً، وانطلاقاً من العلاقات القوية والمتميزة بين البلدين، أعلنت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بدولة الإمارات العربية المتحدة، وصندوق التنمية الماليزي، إبرام اتفاق لبناء مسجد متكامل كبير في بندر ماليزيا. وبموجب الاتفاق الذي جرى توقيعه في قصر المشرف أمس، سيوفر صندوق التنمية الماليزي بصفته المطور الرئيسي لبندر ماليزيا، الموقع المخصص للمشروع، في حين ستقوم هيئة الأوقاف بدولة الإمارات العربية المتحدة، بتمويل بناء وتصميم المسجد الكبير.
وقع الاتفاق كل من معالي الدكتور حمدان مسلم المزروعي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بدولة الإمارات العربية المتحدة، ومحمد حازم عبد الرحمن، الرئيس التنفيذي لصندوق التنمية الماليزي، بحضور رئيس مجلس إدارة الصندوق تان سري داتو سيري لودن ووك قمر الدين، وعضو مجلس الإدارة داتوك اسمي إسماعيل.
مجسم المشروع
وعقب التوقيع، اطلع الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ورئيس وزراء ماليزيا، والحضور، على مجسم، وملامح من فكرة تصميم المسجد المستوحاة من مسجد الشيخ زايد الكبير في العاصمة أبوظبي، ولوحات توضح الموقع الحيوي الذي سيشيد عليه المسجد في بندر ماليزيا الذي سيضم مركزاً للتعليم الإسلامي مزوداً بأحدث وسائل التكنولوجيا ومركز بيرماتا لرعاية الأطفال الموهوبين. وبهذه المناسبة، تحدث دولة داتو سري محمد نجيب تون عبد الرزاق، رئيس وزراء ماليزيا، قائلاً: «تعزز هذه الهدية الملهمة لإنشاء مسجد مستوحى من مسجد الشيخ زايد الكبير، مفهوم التسامح والمحبة والتفاهم المتبادل، وتسهم في تحقيق تفاعل إيجابي، وهي في الواقع دليل على عمق الروابط بين ماليزيا ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومن شأنها توطيد العلاقة بين شعبي البلدين».
وتحدث الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، قائلاً «تجسد هذه الشراكة مدى التزامنا بنشر قيم التسامح وتنمية الوعي الديني وتعزيز الفكر الإسلامي المعتدل، من خلال إنشاء المساجد والمراكز التعليمية، ونعتزم التعاون مع صندوق التنمية الماليزي لإنشاء مركز يلبي احتياجات المجتمع». ويجسد إنشاء مسجد الشيخ زايد الكبير القيم الثقافية والوطنية التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، التي تؤكد الاحترام المتبادل والتسامح والتعايش بين الشعوب.
ويركز برنامج مركز «بيرماتا» التي تعني جوهرة باللغة الماليزية، على رعاية الأطفال باعتبارهم ثروة قومية كبرى وإحدى الركائز المهمة للبلد، ويسعى لتحقيق تنمية بشرية شاملة، بدءاً من سن مبكرة. وكان السيد داتو سري محمد نجيب بصفته رئيساً لمجلس مستشاري صندوق التنمية الماليزي، قد أطلق عدداً من البرامج ضمن مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات.
وضمت البرامج منحة دراسية قدرها 10 ملايين رنغت ماليزي لمساعدة الطلبة المؤهلين من المدارس الدينية على الالتحاق بالجامعات، ومواصلة التعليم في مجالات الطب والصيدلة وطب الأسنان، فضلاً عن مساهمة قدرها 20 مليون رنغت ماليزي لتطوير منطقة مسجد جاميك كامبونج بارو في كوالالمبور، لتكون مركزاً تنموياً في المنطقة، إلى جانب برنامج خاص لمساعدة قادة المجتمع المحلي، ومنهم أئمة المساجد ورؤساء القرى، على أداء فريضة الحج.
مذكرتا تفاهم
إلى ذلك، شهد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودولة داتو سري محمد نجيب تون عبدالرزاق رئيس وزراء ماليزيا أمس في قصر المشرف توقيع مذكرتي تفاهم بين دولة الإمارات العربية المتحدة وماليزيا.
فقد تم التوقيع على مذكرة التفاهم في المجال السياحي بين البلدين وقعها من جانب دولة الإمارات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومن الجانب الماليزي معالي محمد نظري عبدالعزيز وزير السياحة والثقافة.
كما تم التوقيع على مذكرة التفاهم في مجال التعليم العالي والبحث العلمي بين البلدين وقعها من جانب دولة الإمارات، معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومن الجانب الماليزي معالي حاجي إدريس بن جوسوه وزير التربية والتعليم.
شهد التوقيع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، ومعالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة وسمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس دائرة النقل رئيس هيئة أبوظبي للسياحة وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين.
كما شهد التوقيع من الجانب الماليزي حرم رئيس الوزراء الماليزي السيدة روزما منصور ومعالي هشام الدين تون حسين وزير الدفاع ومعالي حسن مالك وزير التجارة الداخلية والجمعيات التعاونية وشؤون المستهلك والدكتور علي حمزة السكرتير الأول للحكومة الماليزية ومعالي الفريق أول ذو الكفل محمد زين قائد قوات الدفاع وسعادة أحمد أنور بن عدنان سفير ماليزيا في دولة الإمارات العربية المتحدة.

التعليقات مغلقة.

..nmsdc.org.. The strong centrifugal tendencies in an administrative structure organized a large extent a clientele basis are reenforced the dispersion congressional http://www.nmsdc.org/websites-to-buy-research-papers/ authority among many working centers. The practice individual responsibility department heads one manifestation the confluence this link of these institutional and social factors. However, the splintering effects of our system congressional-executive relationships extend farther down into the administrative machine. The position department heads http://www.nmsdc.org/mba-paper-writing-services/ often weakened direct dealings between Congress and the chiefs departmental subdivisions. Hierarchical control within the departments modified a variety practices. ..111..