vv

محمد بن زايد: خليفة بخير ويواصل ما أراده وحققه المؤسسون

أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بخير، وأن صحته ولله الحمد جيدة.

وقال سمو ولي عهد أبوظبي: إن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بمبادراته وتوجيهاته الدائمة يواصل ما أراده وحققه الآباء المؤسسون لهذه الدولة في أن يتحلى شعب الإمارات بروح الأسرة الواحدة المتمسكة بتعاليم دينها السمحة وثوابتها الوطنية في وجه كل مايستهدف عقيدتها ووحدتها ونهجها الانساني في حب الخير والسلام والأمن والاستقرار للإنسانية جمعاء.

جاء ذلك، خلال استقبال سموه، بمجلسه بقصر البطين، كبار قادة وضباط القوات المسلحة ووزارة الداخلية والأجهزة الشرطية والأمنية وكبار مسؤولي وزارة الخارجية، وعدداً من سفراء الدولة في البلدان الشقيقة والصديقة، الذين قدموا للسلام على سموه بمناسبة شهر رمضان المبارك.

وأكّد سموه خلال حديثه للحضور أهمية الأدوار التي تؤديها مؤسساتنا العسكرية والأجهزة الشرطية والأمنية في الذود عن حياض الوطن، وترسيخ ركائز الأمن والاستقرار والأمان في ربوعه، إلى جانب مايلعبه رجال الدبلوماسية الإماراتية من دور مهم في تعزيز سمعة ومكانة دولة الإمارات العربية المتحدة على الساحة الخارجية وبين بلدان العالم.
وقال سموه: «كل منكم يمثل الإمارات في عمله ومجاله، وإتقانكم لعملكم وتفانيكم فيه مرآة لإتقان الإمارات كدولة ومجتمع لعملها وخطتها لتحقيق تطلعاتها، ونحن نعول عليكم، وعلى أمثالكم من رجال الوطن الأوفياء في أن تحتضنوا جيل الشباب، وتفتحوا لهم الأبواب وتصبروا عليهم وتمدوهم بالثقة والعزيمة، وتنقلوا لهم المعرفة والخبرة، وتعززوا لديهم قيم الوفاء والولاء وحب الوطن والتفاني في خدمته ورفع شأنه، وأن يكون هذا جزءاً من منهجكم اليومي قولاً وفعلاً.

وطرح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد رؤيته لمسيرة التنمية في دولة الإمارات، مؤكداً أننا جميعاً نصبو إلى أن نكون في الموقع الأول، ونريد لوطننا أن ينافس دولاً متقدمة، استطاعت أن تحشد مواردها البشرية لتحقيق رسالتها الوطنية، مضيفاً سموه بأن عملنا وجهدنا في هذه الفترة هو الثمرة التي سيحصدها جيل أبنائكم وأحفادكم.

وتابع سموه: أمامنا فرصة تاريخية لنعزز التقدم الذي أحرزته دولة الإمارات إقليمياً، وعلينا ألا نبخس حق وطننا وحق الأجيال القادمة، ومن هذا المنطلق أدعوكم جميعاً وأنتم القيادات والمخزون البشري الذي نعتمد بعد الله عليه أن تدركوا أن طموحنا في متناول اليد، ويتطلب الالتزام والتعاون والتنسيق من قبلكم جميعا عزة لهذا الوطن ورفعة لهذه الارض الغالية.

وأضاف سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قائلاً: «كلنا شركاء في خدمة ورفعة هذا الوطن، نحمل أمانة ثقيلة، ومسؤولية جليلة، ويجب علينا جميعاً تغليب المصلحة الوطنية العليا على ما سواها من المصالح الضيقة والمنافع الشخصية، سواء على مستوى الأشخاص والأفراد أو على مستوى المؤسسات والهيئات، وهذا يقتضي المزيد من التعاون والتنسيق بين جميع الجهات، والعمل بروح الفريق الواحد في سبيل الأداء الأمثل والعمل الخلاق الذي يحقق ما نتطلع إليه جميعا في أن يكون وطننا الغالي دولة الامارات بعون الله نموذجاً ناجحاً ورائداً لقيادة ركب التقدم والتطور والتنمية في المنطقة، وصولاً الى مصاف الدول المتقدمة.

وأردف سموه قائلاً: «إن المرحلة القادمة التي تتطلع إليها الإمارات تحتم علينا جميعا أن نغلب التنسيق وجماعية العمل على الفردية، وأن هذا النهج هو الذي سيضمن لنا تحقيق اهدافنا في الرقي بدولة الإمارات ونجاحها، وفي تعزيز نموها وازدهارها.

وقدم سموه قراءة للتطورات والمتغيرات التي تشهدها المنطقة، خاصة في عدد من البلدان العربية وصولاً إلى تزايد تهديدات التيارات المتطرفة والجماعات الإرهابية المستغلة للدين في المنطقة.

وقال سموه: إن المنطقة بما تشهده من تحولات ومستجدات مقبلة على مرحلة جديدة من التحديات، وإن دولة الامارات ليست بمنأى عن تأثيرات هذه المتغيرات التي تستدعي منا جميعاً على المستوى الداخلي أن نكون على أهبة الاستعداد والجاهزية لمواجهتها، ومواكبة تطوراتها وحسن التعامل مع تداعياتها الى جانب أهمية بناء أرضية جديدة للتعاون بين الدول العربية الراغبة في صيانة الأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة الدول ومصالح شعوبها، وذلك من اجل تعزيز الموقف العربي لمواجهة الأخطار المحدقة.

واختتم سموه حديثه بالقول: «إننا على يقين أن التحديات الماثلة والأخطار المحدقة مهما تعددت، فإن الروح الوطنية المشتعلة في نفوس ابناء الوطن، والتي لمسناها من خلال استجابة شباب الوطن في الانخراط في الخدمة الوطنية مؤخرا قادرة على التصدي لها ومجابهتها، وهي لن تلهينا عن مشروعنا الأهم، وهو بناء الأمة الاماراتية القادرة على حمل الراية والرسالة لتحقيق غايتنا المنشودة في الحفاظ على هذا الوطن الغالي، وعلى مقدراته ومنجزاته ومكتسباته للأجيال الحالية والقادمة، وبما يعزز للأمتين العربية والاسلامية منعتها وقوتها ورفعتها.

وأكد سموه أن الولاء للوطن هو الولاء الأعظم والأعمق ويسمو فوق أي ولاء للأسرة، أو القبيلة أو المنطقة.

فلا ولاء أعلى من الولاء لدولة الإمارات وهو مايجب علينا جميعاً أن نغرسه في النشء لنعزز مسيرتنا ونوحد صفنا.

حضر اللقاء، سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الإحتياجات الخاصة، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، وكبار المسؤولين.