171635

صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان

صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان

صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان هو رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة. ولد عام 1948 في مدينة العين، في المنطقة الشرقية لإمارة أبوظبي، وحرص منذ صغره على ملازمة والده المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتعلم على يديه فنون القيادة والسياسة والحكمة والأخلاق العربية الأصيلة ونشأ على ذلك، ففتح مجلسه مرحباً بكل من يرغب بلقائه، ينظر في قضايا الناس ومشكلاتهم بكل حرص وأمانة وتحمل للمسؤولية. وقد انتخب سموه بالإجماع رئيساً للدولة، من قبل المجلس الأعلى للاتحاد، في 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2004.

ويعرف عن سموه الدقة في المواعيد، والتزام برنامج عمل يومي صارم، يوزعه بين المهام الرسمية العديدة، كما أنه محب لصيد السمك، وبارع في هواية الصيد بالصقور، التي اكتسبها من والده المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كما انه قارئ للتاريخ، ومحب للشعر والأدب. ولدى سموّه خبرة طويلة الأمد في إدارة شؤون إمارة أبوظبي فضلاً عن أعمال مجلس الوزراء الاتحادي، إضافة إلى تنظيم شؤون الدفاع.

أهم المناصب القيادية والعسكرية والعامة التي تولاها سموّه:

  • ولاية عهد أبوظبي في 1 فبراير/شباط 1969.
  • رئيس دائرة الدفاع في أبوظبي في 2 فبراير/شباط 1969.
  • رئيس مجلس وزراء أبوظبي ووزيراً للدفاع والمالية في يوليو/تموز 1971.
  • نائب رئيس مجلس وزراء الحكومة الاتحادية في ديسمبر/كانون الأول 1971.
  • رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي عام 1974.
  • نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات عام 1976.
  • رئيس المجلس الأعلى للبترول.
  • رئيس مجلس إدارة صندوق أبوظبي للإنماء الاقتصادي العربي.
  • رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للاستثمار.

أهم إنجازاته:

  • الإشراف على تشكيل قوة دفاع أبوظبي في عام 1969.
  • الإسهام في صدور قانون إعادة التنظيم الحكومي في إمارة أبوظبي، والمساهمة في كل النشاطات التي تستهدف تحقيق الرفاهية للوطن والمواطن.
  • بعد تعيينه نائباً للقائد الأعلى للقوات المسلحة أنجز سموه خلال فترة قياسية توسعاً كبيراً في بناء القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتزويدها بأحدث الأسلحة والمعدات المتطورة.
  • بعد تولي سموه ولاية العهد، ثم رئاسته للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي عام 1974، وفي غضون أعوام قليلة، أنجزت الدوائر في أبوظبي عشرات المشروعات، وبخاصة في مجالات الإسكان والمياه والكهرباء والطرق والخدمات العامة.
  • أشرف بنفسه على بناء 16 مستشفى حكومياً موزعة على مدن الإمارة المختلفة، كما تم افتتاح أكثر من 12 مستشفى خاصاً و 374 عيادة خاصة.
  • يتولى سموه الإشراف المباشر على الثروة البترولية لإمارة أبوظبي، حيث يرأس سموه المجلس الأعلى للبترول.

المصدر: مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية

أضف تعليقاً